جريمة بشعة.. العثور على أديبة مصرية مقتولة في منزلها

عربي دولي نشر: 2019-03-24 12:03 آخر تحديث: 2019-03-24 12:04
رجحت التحقيقات أن تكون الجريمة بدافع السرقة
رجحت التحقيقات أن تكون الجريمة بدافع السرقة
المصدر المصدر

عثر أهالي قرية رملة الأنجب في محافظة المنوفية، شمال مصر على الأديبة نفيسة قنديل مقتولة ومكبلة ومقيدة اليدين داخل منزلها بالقرية.

وكشف الأهالي أنهم عثروا على الأديبة التي تعيش بمفردها في منزلها بالقرية، بعد رحيل زوجها الشاعر الشهير محمد عفيفى مطر جثة داخل منزلها، وكانت مكبلة اليدين وبها إصابات بالرأس.

وفق التحقيقات فقد أكد الأهالي أنهم سمعوا صرخات واستغاثات صادرة من منزل الأديبة الراحلة، وفور وصولهم للمنزل لاستطلاع الأمر، فوجئوا بالأدبية جالسة على مقعدها جثة هامدة، وملابسها ملطخة بالدماء، وبها إصابات على رأسها، ويداها مقيدتان، وتبين فيما بعد أن الجناه اعتدوا عليها بآلات حادة.

وكشفت التحقيقات أن الأديبة تعيش بمفردها في منزلها بالقرية، بعد رحيل زوجها الشاعر الكبير وزواج ابنيها وإقامتهما بعيداً عنها.

ورجحت التحقيقات أن تكون الجريمة بدافع السرقة، خاصة أن المنزل تعرض للسرقة قبل ذلك، فيما تبذل الأجهزة الأمنية المصرية جهوداً مكثفة لفك طلاسم الحادث والكشف عن الجناة.

يذكر أن زوج الأديبة الشاعر الكبير المصري الراحل محمد عفيفي مطر من مواليد محافظة المنوفية في العام 1935، تخرج في كلية الآداب وحصل على جوائز الدولة التشجيعية في الشعر، وجائزة الدولة التقديرية في الشعر أيضا عام 2006.

وكان الشاعر الراحل من أبرز شعراء الستينيات في مصر، وتخصص بجانب الشعر في النقد وكتابة قصص الأطفال، بينما تخصصت زوجته الراحلة في الترجمة وكتابة القصة.

ومن أبرز دواوين عفيفي مطر "الجوع والقمر" و"يتحدث الطمي" و"رباعية الفرح" و"احتفالية المومياء المتوحشة"، وتوفي في 28 يونيو 2010.

أخبار ذات صلة