عشراوي: الاستهداف الأمريكي لأراضي فلسطين والجولان السوري عدوان على النظام الدولي بأكمله

فلسطين نشر: 2019-03-23 21:05 آخر تحديث: 2019-03-23 21:05
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي
عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي
المصدر المصدر

قالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي: إن الإدارة الأميركية الحالية توجه صفعة قوية للقانون الدولي والمنظمات والمؤسسات والهيئات الدولية، وتشجع على الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة، وتمس بشكل مقصود بسيادة الدول وحقوق الشعوب، وتستخف بالمجتمع الدولي وقراراته وقوانينه، وتحاول إدارة العالم بأكمله بشكل منفرد عبر بسط هيمنة وسيطرة ترمب عليه بعيدا عن المنظومة الأممية.

وأكدت عشراوي في بيان لها باسم اللجنة التنفيذية، السبت، تعقيبا على اعلان الإدارة الاميركية المتعلق بالاعتراف الاميركي بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة، على أن مرتفعات الجولان أراض عربية احتلتها سلطات الاحتلال بالقوة وهي لا تمتلك حق ضمها او فرض سيادتها عليها، وهذا الموقف يأتي استكمالا لقرارات ادارة ترمب غير المسؤولة تجاه حقوق الشعب الفلسطيني التي تستهدف الإطاحة بالشرائع الدولية سعيا نحو تصفية القضية الفلسطينية.

وتابعت: "فلسطين والمنطقة العربية عموما تمر بمرحلة خطيرة جراء استمرار هذه الادارة في سياستها المتهورة التي تدمر الأمن والاستقرار وتجر المنطقة والعالم نحو المزيد من الفوضى والعنف وتقضي بشكل واضح على فرص السلام".

ولفتت عشراوي الى أن القرارات الأميركية التي شملت القدس والاستيطان واللاجئين وإسقاط مبدأ حل الدولتين واغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن والقنصلية الاميركية في القدس وأخيرا الجولان تأتي في إطار دعمها لليمين في الاحتلال المتطرف ومحاولات ترمب الحثيثة لإنجاح بنيامين نتنياهو في انتخابات الاحتلال المقبلة عبر اتخاذ جملة من الإجراءات التي تزيد من شعبيته في أوساط جمهور المستوطنين المتطرفين، إضافة الى سعيه المتواصل لإرضاء اللوبي الصهيوني المتطرف في أميركا، بما فيهم الأصوليون المسيحيون والصهاينة المتطرفون والداعمون لحملته الانتخابية.

وأشارت الى استغلال الإدارة الاميركية للنزاعات العربية والشرذمة التي شتت العرب واضعفتهم، مطالبة القمة العربية المقرر عقدها أواخر الشهر الجاري بالعمل على اتخاذ مواقف حازمة وقرارات عملية وصياغة خطة واضحة لمواجهة هذا العدوان على الأراضي العربية وعدم التغاضي عن هذه السياسيات التي لن تستثني أحدا مستقبلا بما في ذلك حلفاء ترمب.

وحول تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التي قال فيها "إن الله أرسل ترمب إلى الأرض لحماية الاحتلال"، قالت عشراوي: "إن هذه التصريحات تعكس العقلية الدينية الأصولية المطلقة التي تشرع استخدام التوراة بديلا عن القوانين الدولية والإنسانية بهدف تحويل الصراع في فلسطين والمنطقة عموما الى صراع ديني عقائدي يبرر استباحة حياة وحقوق ومقدرات الشعوب ويسعى الى تجريد الانسان من حقوقه الإنسانية والقيمية عبر اعادة احياء هيمنة فكر العصور الوسطى الظلامي الذي يتبناه كل من ترمب ونتنياهو".

وشدّدت على أن مواجهة الصفقات المشبوهة ومخططات إنهاء القضية الفلسطينية يتطلب رؤية فلسطينية – عربية واضحة تهدف الى تعزيز صمود شعبنا وتمكينه على ارضه، والعمل بشكل جدي لإنهاء الصراعات العربية الداخلية ولملمة الشمل العربي، والقضاء على الانقسام الفلسطيني وتحقيق المصالحة، والتوجه نحو تمتين وتوطيد علاقاتنا مع حلفائنا إقليميا ودوليا، والمطالبة بالتدخل الدولي لإنهاء مثل هذه السياسات الهدامة.

أخبار ذات صلة