الفنانة شيرين تنهار باكية وتستنجد بالرئيس المصري

هنا وهناك
نشر: 2019-03-23 09:41 آخر تحديث: 2019-03-23 09:42
الفنانة المصرية،  شيرين عبد الوهاب
الفنانة المصرية،  شيرين عبد الوهاب
المصدر المصدر

انهارت الفنانة المصرية،  شيرين عبد الوهاب، من البكاء واستنجدت بالرئيس عبد الفتاح السيسي بعد أن أوقفتها نقابة المهن الموسيقية عن العمل داخل البلاد، بسبب بلاغ يتهمها بنشر أخبار كاذبة.

وكان محام قدم بلاغا ضد المطربة (38 عاما) قال فيه إنها "اعتادت في جميع المحافل والمهرجانات والحفلات الخارجية التطاول على مصر".

وأوضح المحامي سمير صبري، في بيان على صفحته بفيسبوك، أنه أرفق أسطوانة مدمجة مع بلاغه تؤكد ما قالته شيرين عبد الوهاب في حفل غنائي في البحرين.

وكانت صحف ووسائل إعلام محلية نقلت عن المطربة قولها، خلال حفل في البحرين، إنها الآن تستطيع الكلام بحرية، حيث أن من يتحدث داخل مصر قد يكون مصيره السجن، وهو ما اعترفت به المطربة أثناء مداخلة هاتفية لها مع أحد البرامج المصرية. 

لكنها أشارت إلى أنها لم تكن تقصد حرية التعبير، بل تقصد شخصيات تتربص بها، وتقتطع أقوالها من سياقها.

وبعد هذه الضجة التي بدأت منذ مساء الخميس الماضي، ناشدت شيرين السيسي، وقدمت اعتذارها، بسبب تصريحاتها التي "تضر بالأمن القومي المصري"، حسبما ذكر بيان لنقابة المهن الموسيقية.

ومن المقرر أن تمثل شيرين عبد الوهاب أمام لجنة التحقيق الخاصة بنقابة المهن الموسيقية، الأربعاء المقبل.

ووفقا لقرار إيقافها، لن يسمح لها بصعود أي منصة للغناء داخل مصر حتى تصدر اللجنة قرارها بشأن البلاغات التي تم التقدم بها للنقابة.

وقالت شيرين، خلال مداخلة هاتفية في أحد البرامج التلفزيونية: "أنا مظلومة وحسبي الله ونعم الوكيل، أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأستنجد به لأنى مظلومة وأنا آسفة".

 وكانت شيرين أصدرت بيانا، عقب الأزمة، دافعت فيه عن انتمائها لبلدها، وتعهدت باللجوء للقانون للتصدي لمن وصفته بـ"هواة الصيد في الماء العكر". وأضافت أنها لا تأمن على نفسها وأهلها إلا في بلدها.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها المطربة للمساءلة بسبب ما تصفه بـ"المزاح" أمام جماهير حفلاتها.

أخبار ذات صلة