الجيش الجزائري يؤكد على مسؤولية في حل أزمة الجزائر

عربي دولي نشر: 2019-03-18 17:05 آخر تحديث: 2019-03-18 17:05
رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح
رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح
المصدر المصدر

قال رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، الاثنين، إن على الجيش أن يكون مسؤولا عن إيجاد حلول للأزمة السياسية في البلاد، في أقرب وقت ممكن.

وقال قايد صالح، إن الجيش الجزائري سيظل حصنا منيعا للبلاد، وفقا لما نقل عنه التلفزيون الرسمي.

ويأتي تصريح الفريق قايد صالح بعدما أبدى الشارع الجزائري رفضا لقرارات بوتفليقة الذي أعلن تراجعه عن الترشح لولاية خامسة لكنه أرجأ الانتخابات إلى أجل غير مسمى، وهو ما اعتبره معارضون بمثابة التفاف على مطالب الشارع.

ورفضت 13 نقابة جزائرية دعم مساعي رئيس الوزراء المعين حديثا نور الدين بدوي لتشكيل حكومة يأمل أن تساعد على تهدئة المحتجين الذين يضغطون على ابوتفليقة ودائرته الداخلية كي يتنحى بشكل فوري. 

وفي وقت سابق، قال قايد صالح، في أول كلمةللجيش الجزائري بعد إعلان قرارات بوتفليقة، (قال) وقوف الجيش بجانب الشعب.

وأشاد بوعي الشعب الجزائري الذي "لا يخشى الأزمات"، وقال "أمن الجزائر واستقرارها وسيادتها الوطنية ووحدتها الشعبية، هي أمانة غالية في أعناق أفراد الجيش الوطني الشعبي".

ولم يتنح الرئيس الذي يكابد المرض عن منصبه، وقال إنه سيبقى في الحكم حتى يتم إقرار دستور جديد، وهو ما يعني عمليا تمديد ولايته الرابعة وبقائه في السلطة لبعض الوقت.

أخبار ذات صلة