"الخارجية" تثير الجدل برفضها اعلان اسماء الشهداء في نيوزيلندا

محليات
نشر: 2019-03-16 15:28 آخر تحديث: 2019-03-16 15:32
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

ترفض وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الإعلان عن أسماء الشهداء الأردنيين بمذبحة مسجدي نيوزيلندا، بعد ارتفاع عددهم إلى أربعة شهداء إضافة لأربعة مصابين.

وتبرر وزارة الخارجية، في ردها على استفسارات الصحفيين حوا هذا الأمر، بأن "سياسة الوزارة هي عدم الإعلان عن أسماء المواطنين احتراما للخصوصية". 

لكن هذا التبرير أثار انتقاد الصحفيين جميعاً، ومع ذلك اعتذرت الوزارة مجددًا عن نشر الأسماء.

وفتح سلوك الخارجية هذا، المجال لفتح الإشاعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وحتى بعض المواقع الإلكترونية المحلية، وهو ما حصل بالفعل حينما أعلنت وسائل إعلام استشهاد الشاب عطا عليان، قبل إعلانه رسمياً لتتفاجأ عائلته بذلك صباح اليوم وتتلقى النبأ على وقع الصدمة.


اقرأ أيضاً : الخارجية: ارتفاع عدد الشهداء الأردنيين في هجوم نيوزلندا الى اربعة


واستنكر صحفيون، رفض إعلان الخارجية أسماء الشهداء والمصابين في الفاجعة التي هزت العالم، سيما وأنها ارتكبت داخل مسجد ووقت صلاة الجمعة.

وطالب إعلاميون بالإعلان عن أسماء الشهداء، وهو أمر سيقابل بتقدير من قبل عائلات الشهداء والجرحى فهذا حادث آلم كل بيت أردني. 

وقالوا في تعقيبهم على رفض الخارجية "ليس من الصحيح ان يلجأ الصحفي والاعلامي الى التقاط ما يتم نشره على سوشال ميديا طالما لدينا قنوات معنية وتتعامل مع الحدث وواجبها تسهيل عمل الصحفي". 

وخالف صحفيون، "سياسة الخارجية"، معتبرين أنه الضحايا شهداء , وليسوا متهمين او مجرمين او مرتكبي حوادث او مخالفين". 

وقالوا إنه "من الفخر الإعلان عن أسماءهم حيث انهم ارتقوا لمرحلة الشهادة، كما أن ذلك يُبدد وينفي أي شائعة حول ورود اي اسم مخالف للواقع".

أخبار ذات صلة