157 قتيلاً في تحطم طائرة للخطوط الإثيوبية قرب أديس أبابا

عربي دولي نشر: 2019-03-11 00:32 آخر تحديث: 2019-03-11 00:32
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

 

تحطّمت طائرة حديثة الصّنع تابعة للخطوط الإثيوبية، طراز "بوينغ 737"، الأحد بعد إقلاعها بدقائق من أديس أبابا متّجهة إلى نيروبي، ما أسفر عن مقتل جميع ركّابها الـ149 وأفراد طاقمها الثمانية.

وأعلن البرلمان الإثيوبي الإثنين يوم حداد وطني، فيما بدأت هوّيات الضحايا تتكشّف. 

وكتب النائب السلوفاكي أنطون هيرنكو على فيسبوك "أعلن بكلّ حزن أنّ زوجتي العزيزة بلانكا وابني مارتن وابنتي ميشالا قُتلوا في الكارثة الجوّية في أديس أبابا هذا الصباح". 

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الإثيوبية تيولدي غيبرمريام لصحافيّين في أديس أبابا إنّ الطيّار "حصل على إذن" للعودة إلى العاصمة الإثيوبية بعدما واجه "صعوبات"  قبل تحطم الطائرة. 

وأوضح المدير العام للشركة أنّ الضحايا من كينيا (32 قتيلاً) وكندا (18) وإثيوبيا (9)، وإيطاليا والصين والولايات المتّحدة (8 لكلّ دولة)، وبريطانيا وفرنسا (7)، ومصر (6) وهولندا (5) وألمانيا (5) والهند (4). 

من جهته، أعلن المتحدّث باسم المدير العام للمنظّمة الدوليّة للهجرة أنطونيو فيتورينو أنّ 19 موظّفاً في الأمم المتّحدة قضوا في تحطّم الطائرة.


اقرأ أيضاً : إصابة 30 من ركاب طائرة للخطوط التركية


وأعرب الأمين العام للمنظّمة أنطونيو غوتيريش عن "حزنه العميق" على ضحايا الطائرة المنكوبة، مؤكّداً في بيان الأحد أنّ الأمم المتحدة "تعمل في شكل وثيق" مع السلطات الإثيوبية "لتحديد هوّيات الموظفين الأمميين الذين قضوا في هذه المأساة".

وأعلنت الحكومة الفرنسيّة مقتل ثمانية فرنسيّين، فيما فتحت نيابة باريس تحقيقًا.

وكتب الرئيس إيمانويل ماكرون على تويتر "أوجّه تعازي الصادقة إلى عائلات وأقرباء الضحايا، وبينهم العديد من الفرنسيّين".

بدوره، أسف رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو للحادث المأسوي الذي أودى بـ18 من مواطنيه، فيما أوضحت وزيرة خارجيّته كريستيا فريلاند أنّ "موظّفين قنصليّين تم إرسالهم على عجل إلى مطار أديس أبابا للتحقّق من الوقائع".

وأعلنت الهيئة الأميركيّة المكلّفة أمن وسائل النقل أنّها أرسلت فريق محقّقين لتقديم المساعدة.

ووقعت الحادثة عشيّة بدء اجتماع سنوي كبير في نيروبي للجمعيّة العامّة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والتي تضم نحو 4700 شخص. 

وأفادت شركة الخطوط الجوية الإثيوبية المملوكة من الدولة، والتي تعدّ أكبر ناقل جوّي في إفريقيا، أنّ الطائرة أقلعت الساعة 8,38 صباحًا (06,38 ت غ) من مطار بولي الدولي و"فقد الاتّصال" بها بعد ستّ دقائق قرب بلدة بيشوفتو، الواقعة على بعد 60 كلم جنوب شرق أديس أبابا.

وأفاد مراسل وكالة فرانس برس أنّ الطقس في العاصمة كان جيّداً لدى إقلاع الطائرة الحديثة التي ذكرت تقارير أنّ إثيوبيا تسلّمتها في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. 

- "النيران مشتعلة في الطائرة" -

وقال شاهد عيان يدعى تيغيغن ديشاسا إنّ "النيران كانت بالفعل مشتعلة في الطائرة حين اصطدمت بالأرض. الاصطدام أحدث انفجاراً كبيراً".

وتابع "كنت قرب النهر قرب موقع التحطّم. بُعيد الحادث، جاءت الشرطة وفريق إطفاء من معسكر قريب للقوّات الجوية وأطفأوا ألسنة اللهب المشتعلة في الطائرة".

وأوضح أنّ "النيران كانت مشتعلة في الجانب الخلفي من الطائرة أثناء سقوطها. الطائرة كانت تنحدر بشكل متقطّع قبل التحطّم".

وقال شاهد آخر يدعى سيساي غيميشو إنّ "الطائرة بدت كأنها تحاول الهبوط في حقل مجاور، لكنّها تحطّمت قبل الوصول".

وأعربت شركة "بوينغ" العملاقة لصناعة الطيران الأحد عن "حزنها العميق" جرّاء مقتل ركّاب الطائرة، مؤكّدةً أنّها ستقدّم المساعدات التقنيّة اللازمة لكشف أسباب تحطّمها. 

وتُعدّ طائرة "بوينغ 737 ماكس" من أحدث طائرات الركّاب في العالم وأكثرها تطوّراً. لكنّ الشركة تعرّضت لانتقادات عدّة لاحتمال وجود أعطال في الطائرة التي دخلت الخدمة عام 2017. ولدى قائد الطائرة ياريد غيناشو خبرة نحو 8 آلاف ساعة طيران. 

- ناج انتظر الرحلة التالية -

في العاصمة الكينيّة، كان خالد علي عبد الرحمن بين أفراد عائلات ركّاب الطائرة وأصدقائهم الذي تجمّعوا في مطار جومو كينياتا الدولي.

وقال عبد الرحمن الذي كان بانتظار نجله الذي يعمل في دبي "وصلتُ إلى هنا بعيد الساعة 10,00 بقليل واقترب مسؤول في الأمن وسألني أيّ رحلة أنتظر. أجبته سريعا +إثيوبيا+ فردّ عليّ قائلاً +للأسف، تحطّمت هذه الطائرة+". 

وأضاف "شعرت بالصدمة، لكن بعد وقت قصير، اتّصل بي ابني وأبلغني بأنّه لا يزال في أديس أبابا ولم يستقلّ هذه الرحلة. كان بانتظار الرحلة التالية التي تأخّرت". 

وقال رئيس  مفوّضية الاتّحاد الإفريقي موسى فقي أنّه شعر "بالصدمة والحزن الكبيرين" لدى علمه بالحادثة. 

من جهته، قال مكتب رئيس الوزراء أبيي أحمد على تويتر "نودّ تقديم أصدق التعازي لعائلات الذين فقدوا أحبّاءهم".

وأعرب الرئيس الكيني أوهورو كينياتا عن "حزنه" جرّاء الحادثة. 

وأكّدت شركة الطّيران أنّها ستُرسل موظّفين إلى مكان الحادث "للقيام بكلّ ما هو ممكن لمساعدة أجهزة الطوارئ".

وكتبت على تويتر بعدما غيّرت شعارها من الأحمر والأخضر والأصفر، إلى الأبيض والأسود، أنّ الطائرة المنكوبة "خضعت لصيانة دقيقة" في 4 شباط/فبراير الفائت.

وطائرة "بوينغ 737-800 ماكس" هي نفس نوع طائرة شركة "لايون إير" الإندونيسية التي تحطّمت في تشرين الأول/أكتوبر الماضي بعد 13 دقيقة من إقلاعها من جاكرتا ما أدّى إلى مقتل 189 شخصًا كانوا على متنها.

وتعود آخر كارثة كبرى تعرّضت لها طائرة ركّاب إثيوبيّة إلى عام 2010، عندما انفجرت طائرة "بوينغ 737-800" عقب إقلاعها من العاصمة اللبنانيّة ما أسفر عن مقتل 83 راكبًا وسبعة من أفراد الطاقم.

أخبار ذات صلة