المعايطة: مشاركة المرأة بالحياة السياسية أحد مقاييس تقدم الشعوب

محليات نشر: 2019-03-10 19:35 آخر تحديث: 2019-03-10 19:35
وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة
وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة
المصدر المصدر

قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة إن قضية مشاركة المرأة في الحياة السياسية هي أحد مقاييس تقدم الشعوب وتحضّرها.

ودعا المعايطة في الندوة التي أقيمت بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة العالمي في مركز الحسين الثقافي، النساء، إلى المشاركة في الأحزاب ومختلف الحركات السياسية والاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني التي تهتم بالشأن العام، خاصة وأن هذه المنظمات تسعى لفتح الطريق أمام مشاركة المرأة، ولإبراز دورها.

جاء ذلك، في الندوة الحوارية التي نظمتها مؤسسة "شابات لتمكين المرأة سياسيا" على مدى جلستين، بعنوان: "التحديات التي تواجه المرأة الاردنية في المشاركة السياسية" ورعاها الوزير المعايطة، بمشاركة وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال جمانة غنيمات، والنائب وفاء بني مصطفى، وعضو مجلس مفوضي الهيئة المستقلة للانتخاب سمر الحاج حسن، والأمين العام لحزب الشعب الديمقراطي "حشد" عبلة أبوعلبة، والرئيس التنفيذي ومستشار جمعية معهد تضامن النساء الأردني أسمى خضر، ومدير عام مركز الحياة – راصد الدكتور عامر بني عامر، ومديرة المؤسسة منال كشت بينو.


اقرأ أيضاً : النواب بمناسبة يوم المرأة: تحية لكل أم وزوجة وزميلة وعلى رأسهن جلالة الملكة


ولفت المعايطة إلى أن قضية تمكين المرأة سياسيا هي من أهم القضايا المعاصرة، ولقد كثر في الآونة الأخيرة الحديث عن ضرورة مشاركة المرأة في الحياة السياسية، وكثرت العناوين والمسميات التي تهتم بشؤونها؛ فالمرأة هي نصف المجتمع وهي التي تقوم بتربية نصفه الآخر.

وزاد: ان المرأة تواجه معوقات كثيرة تحول دون إثبات ذاتها وكفاءتها فعليا، مبينا أهمية دورها الأساسي في المشاركة السياسية الفاعلة، الذي كفله الدستور، والمضي قدما جنبا الى جنب مع الرجل للارتقاء بالمجتمع والأجيال القادمة لتكون اللبنة الأساسية في النهوض بعجلة الحياة السياسية في الاردن.


اقرأ أيضاً : شاهد - النائب إنصاف الخوالدة تهاجم جمانة غنيمات: سكوتك فضيلة وكلامك فضيحة


من جهتها، قالت الوزيرة غنيمات: إنه إذا أردنا أن نحدث أي تغيير في المجتمع فلا بدّ من دور واضح وفعّال للمرأة، موضحة أن التشريعات والعادات والتقاليد السائدة تؤثر بشكل مباشر على طبيعة مشاركة المرأة في كافة القطاعات.

في حين أن النائب وفاء بني مصطفى، أوضحت أن الدستور كفل للمرأة كافة حقوقها من حيث حرية الرأي والتعبير، والترشح والانتخاب، ما يمنحها مساحة أوسع لتنطلق وتعمل جنبا إلى جنب مع شقيقها الرجل وأن تساهم في مسيرة البناء والعطاء.

وتحدّثت سمر الحاج حسن عن دور المرأة الفاعل كشريك استراتيجي في نجاح العملية الانتخابية، من خلال مشاركتها في الانتخابات ترشحا وانتخابا، مضيفة أن المرأة ركن أساسي من أركان الحياة الديمقراطية.

مديرة المؤسسة بينو قالت: "ونحن نحتفل هذه الأيام بيوم المرأة العالمي، نطلق مركز شابات للتمكين السياسي، وكلنا طموح ان نقدم مادة عملية حقيقية؛ بعيدة عن التنظير والخطابات، نضع يدنا على الخلل؛ ونسعى للتطوير، ونعمل مع المؤسسات الشريكة بكل انفتاح وتعاون؛ فهدفنا واحد، ولا اعتقد بوجود أي أردني يقف ضد تمكيّن المرأة سياسيا".

بدورها دعت أبوعلبة، في الجلسة الثانية للندوة، المرأة الأردنية، إلى التغلب على ظروفها المحيطة بها، وتحويل التحديات إلى فرص لتتمكّن من السير نحو الامام وتحقيق أهدافها التي تتطلع إليها.

فيما اوضحت خضر، أن المرأة الاردنية قادرة على مجاراة الرجل بجهدها ومثابرتها، وأنها قادرة على الوصول إلى أعلى المناصب بعد أن كانت في حقبة زمنية معينة حكرا على الذكور دون الإناث.

هذا وبيّن الدكتور بني عامر أهمية تمكين المرأة، وانعكاس ذلك على الحياة العامة في الأردن مشيرا إلى التقدم الملموس الذي حققته المرأة على كافة الاصعدة.

أخبار ذات صلة