النائب خوري للرزاز: "كفانا الالتفات لجزرة هنا أو عصا هناك.. ننتظر قرارا وطنيا حازماً

محليات
نشر: 2019-03-09 12:16 آخر تحديث: 2019-03-09 12:43
رئيس لجنة الإخوة البرلمانية الأردنية /السورية في مجلس النواب طارق خوري
رئيس لجنة الإخوة البرلمانية الأردنية /السورية في مجلس النواب طارق خوري

وصف النائب طارق خوري  قرار رئيس الوزراء عمر الرزاز، في إستخدام الأجواء السورية من قبل الطيران الأردني بالجريء.

وأضاف خوري في رسالة وجها لدولة الرزاز  أن القرار سيعود بالنفع على الأردن ويضع حدا للإستفادة التي كان يجنيها الكيان الصهيوني.

وسأل خوري في رسالته  موجهة إلى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز: " کیف للطيران الأردني وغيره يعبر أجواء سوريا الآمنة ولا يقوى الطيران الأردني على الهبوط بطائراته في مطارات سوريا الأكثر أمنا خاصة مطار دمشق الدولي".

وتقدم النائب خوري للرزاز والفريق الوزاري ببالغ الشكر على إتخاذ القرار الذي وصفه بالجريء في استخدام الأجواء السورية الآمنة كممر جوي لشركات الطيران الأردنية بما يعود بالنفع على الجانبين الشقيقين الأردني والسوري ووضع حد للإستفادة التي كان يجنيها الكيان الصهيوني جراء إستخدام أجواء فلسطين المحتلة أمام الطيران المدني الأردني .

وأضاف: "اسمح لي أن أسأل دولتكم بتعجب شدید کیف للطيران الأردني وغيره يعبر أجواء سوريا الأمنية ولا بقوى الطيران الأردني على الهبوط بطائراته في مطارات سوريا الأكثر أمنا خاصة مطار دمشق الدولي وما ستجنيه شركات الطائرات الأردنية من أرباح علاوة على تسهيل عملية السفر بين البلدين وتشجيع رجال الأعمال والتجار إستخدام هذه الوسيلة الهامة والسريعة والأمنية لبث الروح من جديد في أوصال الحياة الاقتصادية التي وصلت مرحلة صعبة للغاية نتيجة للسنوات السبع العجاف" .

ولفت إلى ان مصلحة الأردن وسيادته وكرامة مواطنيه فوق كل اعتبار، مشيرا إلى أن مصلحتنا مع عمقنا الاستراتيجي سوريا شمالا والعراق شرقا، وعلينا إستثمار ذلك دون وجل أو خوف وكفانا الالتفات لجزرة هنا أو عصا هناك فنحن مع سوريا والعراق لن تحتاج لجزرة ولن نخاف من العصا .

وطالب خوري الرزاز بقرار وطني حازم فيما يخص هبوط طائرات الأردن في مطار دمشق الدولي.

 

أخبار ذات صلة

newsletter