رانييري يعود الى روما للاشراف عليه حتى نهاية الموسم

رياضة نشر: 2019-03-09 08:09 آخر تحديث: 2019-03-09 08:09
المدرب الايطالي كلاوديو رانييري
المدرب الايطالي كلاوديو رانييري
المصدر المصدر

سيعود المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري للاشراف على روما حتى نهاية الموسم خلفا لأوزيبيو دي فرانشيسكو الذي أقيل من منصبه غداة الخروج من الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع الحالي، وذلك بحسب ما أعلن نادي العاصمة الإيطالية الجمعة.

وقال روما في موقعه الرسمي "يسعد روما أن يؤكد بأن كلاوديو رانييري عين كمدرب حتى 30 حزيران/يونيو 2019"، مشيرا الى أن المدرب "البالغ 67 عاما سيكون مع الفريق في المباراة التالية في الدوري الإيطالي، الإثنين على الملعب الأولمبي ضد إمبولي".


اقرأ أيضاً : روما يودع دوري الأبطال


وسبق لرانييري الذي فاجأ الجميع بقيادة ليستر سيتي الى لقب الدوري الإنكليزي الممتاز عام 2016 في أبرز انجازاته خلال مسيرته التدريبية الطويلة، أن أشرف على روما بين 2009 و2011.

ورحب المالك الأميركي لروما جيم بالوتا بالمدرب الجديد-القديم، قائلا "يسعدنا أن نرحب بعودة كلاوديو رانييري الى النادي. ما زلنا نملك هدفا لهذا الموسم وهو أن ننهي الدوري في أعلى مرتبة ممكنة وضمان التأهل الى دوري أبطال أوروبا".

ويحتل روما حاليا المركز الخامس في الدوري، وودع مسابقة الكأس الإيطالية ثم خرج الأربعاء من الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية الأم عقب خسارته أمام مضيفه بورتو البرتغالي 1-3 بعد التمديد إثر انتهاء الوقت الأصلي بتقدم فوز الفريق البرتغالي 2-1، وهي النتيجة التي آلت إليها مباراة الذهاب لصالح الفريق الإيطالي.

وكان دي فرانشيسكو الذي استلم الإدارة الفنية لفريق العاصمة عام 2017 بعدما دافع عن ألوانه على الخصوص في السنة التي توج بها بطلا للمرة الأخيرة (2001)، قاد روما إلى الدور نصف النهائي للمسابقة القارية العريقة الموسم الماضي وذلك للمرة الأولى منذ عام 1984، بعدما قلب الطاولة على برشلونة الإسباني معوضا خسارته 1-4 ذهابا في كامب نو، إلى فوز ساحق بثلاثية نظيفة إيابا على الملعب الأولمبي.

وخرج روما مرفوع الرأس من المسابقة في الموسم الماضي حيث كان قاب قوسين أو أدنى من بلوغ النهائي وتكرار ما حصل ضد برشلونة في دور الأربعة ايضا عندما خسر أمام ليفربول الإنكليزي 2-5 في أنفيلد قبل أن يفوز 4-2 في العاصمة الإيطالية.

بيد أن الموسم الحالي كان كارثيا بالنسبة لروما ودي فرانشيسكو عقب الخروج المذل من الدور ربع النهائي لمسابقة الكأس المحلية بخسارة مدوية أمام فيورنتينا 1-7، تلاها الخروج من المسابقة القارية العريقة بعد خسارة مذلة أيضا أمام جاره لاتسيو صفر-3 في الدوري السبت الماضي، ما دفع مسؤولي النادي إلى عقد اجتماع طارئ الخميس في العاصمة واتخاذ قرار الإقالة بحسب العديد من وسائل الإعلام المحلية.

وكان رانييري المرشح الأوفر حظا لاستلام المنصب، لاسيما أنه دون وظيفة بعدما أقيل مؤخرا من تدريب فولهام الإنكليزي.

وستكون مهمة المدرب الذي بدأ مشواره التدريبي عام 1986 وتنقل بين فرق كبيرة مثل نابولي وفالنسيا واتلتيكو مدريد الإسبانيين ويوفنتوس وإنتر ميلان وموناكو الفرنسي الى جانب ليستر سيتي، صعبة تتمثل في إعادة النادي إلى التواجد بين المراكز الأربعة الأولى في الدوري والمؤهلة للمسابقة القارية العريقة الموسم المقبل.

ويتخلف روما الذي افترق الجمعة ايضا عن مديره الرياضي الإسباني مونتشي، بفارق ثلاث نقاط عن المركز الرابع الأخير المؤهل الى دوري الأبطال والذي يحتله إنتر ميلان.

 

أخبار ذات صلة