"داعش" حاولت تجنيد أردني عبر بوابة ايران .. و10 سنوات لمتهمين خططا لقتل جنود للاحتلال على الحدود الأردنية

محليات
نشر: 2019-03-06 13:35 آخر تحديث: 2019-03-06 15:05
تحرير: ليندا المعايعة
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

أصدرت محكمة أمن الدولة الأربعاء حكما بحق متهم حاول الالتحاق بتنظيم داعش في أفغانستان عن طريق إيران ،والحكم عليه بالوضع بالاشغال المؤقتة ٦سنوات.

 وأعلن القرار خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وعضوية القاضي المدني احمد القطارنه، والقاضي العسكري الرائد صفوان الزعبي وبحضور مدعي عام امن الدولة القاضي العسكري النقيب الدكتور محمد ناصر الخوالده.

وجرمت المحكمة المتهم بجنايتي  الترويج لأفكار جماعة إرهابية ومحاولة الالتحاق بتنظيمات ارهابية وجماعات مسلحة.


اقرأ أيضاً : "القضاء العسكري": 18350 قضية أحيلت لمحكمة أمن الدولة في 2018


وكان المتهم البالغ من العمر ٢٣ سنة وهو طالب جامعي ، والذي ثبت للمحكمة أخذ بالاطلاع عبر مواقع التواصل الاجتماعي على منشورات تنظيم داعش الإرهابي وأصبح من مؤيديه وعلى قناعة تامة بأفكاره ثم بعد ذلك اخذ يتواصل مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي عبر شبكة الإنترنت إلى أن تعرف أحدهم ويدعى فاروق الاهوازي واخذا يتبادلان اصدارات تنظيم داعش الارهابي ثم افصح فاروق الأحوازي للمتهم بأنه يقيم في إيران وأنه بحاجة الى عناصر للالتحاق بهذا التنظيم في أفغانستان ولاية تلمسان حيث أبدى المتهم استعداده للالتحاق بهذا التنظيم وطلب منه فاروق الاحوازي ان يحصل على تأشيرة من السفارة الايرانية في عمان وأن يحضر الى  إيران بحجة البحث العلمي وعند وصوله هناك سوف يلتقي به في المطار ويتعرف عليه من صوره التي تعرف عليه من خلاله من خلال برنامج تلغرام.

وبالفعل سافر المتهم الى ايران ولدى وصوله هناك اشتبهت به الاجهزة الامنية الايرانية ورفضت ادخاله الى الاراضي الايرانية وترحيله للأردن.

كما أصدرت أمن الدولة، على متهمين اثنين الوضع بالاشغال المؤقته 10 سنوات لكل منهما بعدما ثبت للمحكمة بانهما خططا لتنفيذ عملية عسكرية على الحدود الأردنية مع الضفة الغربية بواسطة سلاح كلاشنكوف ومسدس لقتل جنود من الاحتلال على الحدود، وبأنه في حال تعرض جنود اردنيين لهما على الحدود سيطلقان النار عليهما اولا.

كما اصدرت المحكمة احكاما على متهمين قاموا بالترويج لافكار جماعة ارهابية لداعش وبعضهم حاول الالتحاق بهذا التنظيم من خلال تواصله مع أعضاء تابعين للتنظيم عبر شبكة الانترنت.

 

أخبار ذات صلة