العرموطي يسأل الحكومة عن أنشطة جمعيات وصفها بـ"التبشيرية"

محليات
نشر: 2019-03-06 11:28 آخر تحديث: 2019-03-06 12:03
النائب صالح العرموطي
النائب صالح العرموطي
المصدر المصدر

وجه النائب صالح العرموطي، حزمة أسئلة، لوزير الداخلية سمير مبيضين، يطلب منه الإجابة عن عدد الجمعيات التبشيرية العاملة في الأردن، سواء كانت مرخصة أو غير مرخصة، وكذلك تحديد أماكن تواجدها.

وجاء سؤال النائب،استنادًا لأحكام المادة "96" من الدستور، وعملًا بأحكام المادة "125" من النظام الداخلي لمجلس النواب.

وطالب العرموطي في سؤال الذي جاء على "صفحتين" بتبيان أعمال الجمعيات التبشيرية العاملة في الأردن، وأهدافها، وطالب أيضًا بتزويده بقائمة تضم أسماء القائمين عليها والغايات منها.

وفي سؤاله الرابع، يريد العرموطي من الحكومة أن تجيب على إن كانت تقوم برصد نشاطات تبشيرية لبعض الأشخاص الأجانب من جنسيات مختلفة، استهدفت الطوائف المسيحية ومؤسسات المجتمع المدني والأفراد والمدن والقرى والأرياف ومخيمات اللجوء تحت غطاء القيام بأعمال تطوعية خيرية.

وكان سؤاله الخامس، "هل قامت الحكومة باتخاذ كافة الإجراءات بحقهم واتخاذ قرارات بإبعادهم وما هي التدابير التي اتخذتها الحكومة للحيلولة دون تغلغل هذه الجمعيات التبشيرية في الأردن.


اقرأ أيضاً : محمد نوح القضاه للنواب: لو العرموطي قرأ مقترحا من القرآن ما رح ينجح.. فيديو


وفي سؤاله السادس الذي وجهه العرموطي لمبيضين "هل تعلم الحكومة أن هذه النشاطات تؤثر على النسيج الاجتماعي الأردني وتسيء للوحدة الوطنية".

أما سؤال العرموطي السابع، فكان إشارة إلى أن رؤساء الكنائس أصدروا منذ سنوات بياناً بما يتعلق بهؤلاء المبشرين وإدانة أعمالهم وأن هذه النشاطات تؤثر على النسيج الاجتماعي والوطني، وسأل الحكومة إن كانت تعلم بهذا البيان أيضًا، في مسعى منه للتنبيه من عمل هذه الجمعيات التبشيرية، وأن هناك توافق بين سؤاله المقدم ورؤية مجلس الكنائس في الأردن بذلك.

أخبار ذات صلة