الإفتاء توضح حكم جمع المال للمساعدة في تكاليف العزاء

محليات
نشر: 2019-02-26 21:37 آخر تحديث: 2019-02-26 23:04
الإفتاء قالت ينبغي عدم الإسراف والمباهاة في مصاريف العزاء
الإفتاء قالت ينبغي عدم الإسراف والمباهاة في مصاريف العزاء
المصدر المصدر

أوضحت دائرة الإفتاء العام، بشأن حكم جمع المال للمساعدة في تكاليف العزاء.

وردت الدائرة عبر موقعها الإلكتروني، على سؤال وردها مفاده "نحن أبناء عشيرة اعتادت على جمع مبلغ أربعة دنانير من كل ذكر أتمّ سن الخامسة عشر من عمره، تُدفع هذه المبالغ لكل من تحصل عنده حالة وفاة للمساعدة في تكاليف العزاء، فهل يعتبر فعلنا هذا من الناحية الشرعية جائزاً؟".

وكانت الإجابة كما يلي:

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

اتفاق مجموعة من الأشخاص على جمع مبلغ معين من كل شخص وصرفه إلى بعض المشتركين في هذا العمل أو لغيرهم حسب الاتفاق في بعض المناسبات، كالوفاة أو الزواج ونحوها، مباح شرعاً، فهو من صور التعاون على الخير والبر، والله تعالى يقول: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} المائدة/2، وقال صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الأَشْعَرِيِّينَ إِذَا أَرْمَلُوا فِي الغَزْوِ، أَوْ قَلَّ طَعَامُ عِيَالِهِمْ بِالْمَدِينَةِ، جَمَعُوا مَا كَانَ عِنْدَهُمْ فِي ثَوْبٍ وَاحِدٍ، ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ فِي إِنَاءٍ وَاحِدٍ بِالسَّوِيَّةِ، فَهُمْ مِنِّي، وَأَنَا مِنْهُمْ) متفق عليه.

ولكن يشترط أن يكون الاشتراك في هذا العمل اختيارياً، ولا يجوز إلزام أي شخص بالاشتراك فيه؛ لأن المبلغ المدفوع في هذه الحالة من قبيل التبرع، ولا يجوز إجبار الإنسان على التبرع، ولكن من الممكن الاتفاق على أن الذي لا يشترك لا يستفيد من هذا الصندوق؛ تجنباً لحصول الخلاف والنزاع فيما بعد، وينبغي التقيد بعدم الإسراف والمباهاة في مصاريف العزاء. والله تعالى أعلم.


اقرأ أيضاً : الإفتاء: خروج الزوجة لغير مسوغ شرعي ودون إذن زوجها يجعلها ناشز


أخبار ذات صلة