التحالف يشن ضربات جديدة على كوباني ومواقع نفطية في دير الزور

عربي دولي
نشر: 2014-10-18 08:45 آخر تحديث: 2016-06-26 15:23
التحالف يشن ضربات جديدة على كوباني ومواقع نفطية في دير الزور
التحالف يشن ضربات جديدة على كوباني ومواقع نفطية في دير الزور

رؤيا- وكالات- شن التحالف الدولي ضربات جديدة على مواقع لتنظيم الدولة في مدينة كوباني السورية، السبت، بالتزامن مع غارات أخرى استهدفت مواقع نفطية في دير الزور.

وقال مسؤول كردي إن الغارات على كوباني دمرت العديد من الآليات وقطع المدفعية لـ"تنظيم الدولة".

وأشار إلى أن المسلحين الأكراد عاجزون عن إجلاء المدنيين المحاصرين داخل المدينة بسبب انتشار قناصة من "تنظيم الدولة".

في المقابل، ذكرت مصادر للمعارضة السورية أن عددا كبيرا من سكان المدينة يرفضون مغادرتها.

وارتفع عدد القذائف التي أطلقها تنظيم الدولة، على أماكن بالقرب من منطقة المعبر الحدودي، الواصل بين كوباني، والأراضي التركية الى نحو 28 قذيفة، دون ورود أنباء عن سقوط خسائر بشرية.

ودارت اشتباكات بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي ومسلحي "تنظيم الدولة" على أطراف المربع الحكومي والأمني بالمدينة، في حين شن المقاتلون الأكراد هجوماً على مراكز "تنظيم الدولة" في قرى بالريف الغربي لكوباني مما أدى لمقتل 6 من المسلحين على الأقل.

 الى ذلك شن طيران قوات التحالف الدولي غارات جوية على مواقع نفطية في دير الزور، بينما شهد ريف درعا 17 غارة جوية من جانب الطيران الحربي السوري.

وشنت طائرات قوات التحالف غارة جوية على أحد آبار النفط في بلدة خشام بريف دير الزور الشرقي، وغارات أخرى على مواقع نفطية "فرازات النفط" التي يسيطر عليها مسلحو "تنظيم الدولة" في بلدات ذبيان والطيانة بريف دير الزور.

ووفقا لناشطين، سيطر مسلحو "تنظيم الدولة" على مدرسة الجويجة إثر اشتباكات مع القوات الحكومية في منطقة حويجة صقر بريف دير الزور الشرقي.

وقال ناشطون إن الطيران الحربي استهدف بلدة أم المياذن في ريف درعا بـ17 غارة جوية، وألقى الطيران المروحي 4 براميل متفجرة بلدة أبطع في ريف درعا.

ودارت اشتباكات بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية على جبهة جسر أم المياذن والمعصرة في بلدة أم المياذن بريف درعا، بينما جرى إغلاق معبر نصيب الحدودي مع الأردن بعد إعلان معركة أهل العزم في ريف درعا.

وفي حماة، استعادة القوات الحكومية صباح السبت السيطرة على كتيبة الدبابات في مدينة مورك بريف حماة الشمالي، ودارت اشتباكات بين مسلحي المعارضة والقوات الحكومية في محيط مورك.

وفي ريف دمشق، سقط صاروخ "أرض- أرض" على مدينة زملكا، وقتل أكثر من 18 شخصا، أغلبهم أطفال، جراء 3 غارات جوية على مدينة دوما في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

من جانب آخر، ألقى الطيران المروحي 4 براميل متفجرة، أحدها لم ينفجر، على مدينة الرستن في ريف حمص الشمالي، وسقط عدد من الجرحى جراء استهداف القوات الحكومية بصاروخي "أرض- أرض" حي الوعر في مدينة حمص.

وفي حلب، أصيب عدد من الأشخاص جراء سقوط 6 قذائف هاون في حي الجميلية في مدينة حلب على محيط القصر البلدي في حلب القديمة، بينما تجدد القصف بالبراميل المتفجرة على مدينة سراقب في ريف إدلب.

أخبار ذات صلة

newsletter