أمين عام الأوقاف لرؤيا ينفي افراج الاحتلال عن الشيخ عبدالعظيم سهلب

محليات
نشر: 2019-02-24 14:35 آخر تحديث: 2019-02-24 14:35
سماحة الشيخ عبدالعظيم سهلب
سماحة الشيخ عبدالعظيم سهلب

نفى أمين عام وزارة الأوقاف عبدالله العبادي، لرؤيا، افراج سلطات الاحتلال عن سماحة الشيخ عبدالعظيم سهلب.

وأعلن مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس أنه في حالة انعقاد دائم ومستمر من أجل متابعة الأحداث والتطورات بعد حملة من الاعتقالات التي نفذتها سلطات الاحتلال.

وأكد المجلس أنه يتمسك بقراره الإبقاء على مبنى مصلى باب الرحمة مفتوحاً وعدم الإعتراف بأي قرار من جانب سلطاتا لاحتلال يتعلق بالمسجد الأقصى المبارك.


اقرأ أيضاً : الاحتلال يقرر ابعاد رئيس مجلس الأوقاف في القدس عن "الأقصى"


وثمّن المجلس عالياً الجهود الحثيثة والمتواصلة التي تبذلها الحكومة الأردنية على كافة الأصعدة من أجل الحفاظ على قدسية المسجد الأقصى المبارك الحرم القدسي الشريف ووقف الاعتداءت عليه.

وشدد المجلس على إن الموقف الموقف الذي اتخذه مجلس الأوقاف لفتح مصلى باب الرحمة كان نتيجة التجاهل المستمر لكل رسائل والجهود التي بذلتها الحكومة الأردنية ودائرة أوقاف القدس وكافة الهيئات في المدينة المقدسة والتي لم تلق استجابة أو أذان مصغية من جانب سلطات الاحتلال منذ العام 2003م.

وعبر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في القدس عن استنكاره وإدانته الشديدة لاستهداف سلطات الاحتلال للقامات الدينية والوطنية في بيت المقدس وقيامها باعتقال سماحة الشيخ عبدالعظيم سلهب رئيس مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية في القدس وعددا من المسؤولين وموظفي الأوقاف والمرابطين.

وقال إن هذه الاعتداءات والاعتقالات تشكل اعتداء صارخا على مجلس الأوقاف ومساً بالوصاية الهاشمية لجلالة الملك عبدالله الثاني، وشدد مجلس الأوقاف على أنه إذ ينظر بخطورة بالغة لهذه الاعتداءات من جانب الاحتلال ليطالبه بإطلاق سراح المعتقلين فورا وعلى رأسهم سماحة الشيخ عبدالعظيم سلهب دون قيد أو شرط أو املاءات ويحمل سلطات الاحتلال كامل المسؤولية عن التداعيات الناجمة عن هذه الممارسات الخطيرة.

وأكد مجلس الأوقاف أن استمرار وتصاعد هذه الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف لن يثني مجلس الأوقاف عن التمسك بقراره بإبقاء مصلى باب الرحمة مفتوحاً للصلاة حال بقية المصليات الساحات داخل المسجد الأقصى المبارك والعمل على استمرارية ترميمه.

وأكد مجلس الأوقاف أنه يواصل اتصالاته مع جميع الأطراف المعنية الأردنية والفلسطينية والجهات العربية والدولية الفاعلة من أجل إلزام سلطات الاحتلال وقف اعتداءاتها وتعدياتها وانتهاكاتها ومحاولاتها تغيير الواقع الديني والقانوني والتاريخي للمسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف.

وعبر المجلس عن اعتزازه بالمواقف المشرفة لأهلنا في مدينة القدس وصمودهم الأسطوري في مواجهة اعتداءات الاحتلال فإنه يهيب بأهلنا في القدس التمسك بالوحدة والرباط والالتفاف حول مجلس الأوقاف من أجل الوقوف صفا واحدا من أجل المحافظة على المسجد الأقصى المبارك / الحرم القدسي الشريف.

أخبار ذات صلة

newsletter