متهم بالترويج لـ"داعش" ينشق عن التنظيم أمام محكمة أمن الدولة ويعتذر للأردنيين

محليات نشر: 2019-02-20 13:41 آخر تحديث: 2019-02-20 17:06
تحرير: ليندا المعايعة
محكمة أمن الدولة
محكمة أمن الدولة
المصدر المصدر

اعلن متهم بالترويج لتنظيم داعش الارهابي انشقاقه عن التنظيم امام محكمة امن الدولة معتذرا من الأردن وشعبه.

هي المرة الاولى التي تشهد قاعة المحاكمة انشقاقا لمتهم على قضية ارهابية يتبرأ فيها من تنظيم كاد ان ينفذ عملا ارهابيا بحق الاردن .

انشقاق المتهم جرى خلال مثوله امام هيئة رئيس محكمة امن الدوله القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف والتي عقدت برئاسته وعضوية القاضيين احمد القطارنه والدكتور ناصر السلامات وبحضور مدعي عام امن الدوله القاضي العسكري النقيب محمد جميل المحاسنه ، الامر دفع بباقي النزلاء يحاكمون على قضايا ارهابية ذات ارتباط بالتنظيم الارهابي ، الى مهاجمة المتهم .

وقال المتهم " انا كنت احد اعضاء تنظيم داعش كنت اكفر الشرطه والجيش وانا محكوم ١٥ سنة على قضية تنظيمات ..نحنا اللي منعمل حالنا شيوخ ادام الناس حصلت عنا قضايا تضمن قضايا هتك العرض ..نحنا اللي منعمل حالنا شيوخ..على اثر ذلك انا تركتهم اعتزلتهم ..خلافا على ذلك قرروا قرار تحديد المفاخذه فانا ليش اضل اكذب على نفسي وعلى الناس انا راضي بحكمي وراضي باللي انا عملته واللي عملته صار حقيقه بالنسبه الي ..النلس هاي لا من الدين ولا من الاسلام بشئ بالعكس هي ااشيطان الاكبر" 

وتابع المتهم المنشق حديثه "باسمي وباسم النزلاء الذين عدلوا عن فكر داعش التكفيري نتاسف للاردن وللاردنيين عن كل الاعمال الاجرامية اللي نحنا عملناها..كنا نقنع الناس بانه الشيوخ حلال وحرام ونحنا اكبر حرام منعمله ..انا انصح كل الشباب الاردنيبن نحنا هون بخير ونعمه وامن وامان ..اطلب من المحكمة انزال اقسى العقوبه عشان نتعلم من اللي نحنا منسويه "


اقرأ أيضاً : الحكم على عدة أشخاص بالأشغال المؤقتة من 4 - 15 سنة بتهم تتعلق بـ"الإرهاب"


المحكمة اعلنت حكمها على المتهم مقررة حبسه سنتين بعد ادانته بجناية الترويج لافكار جماعة ارهابية.

بعد العوده ال قضية المتهم المنشق تبين بانه قد سبق وان حكم عليه الوضع بالاشغال ١٥ سنه لاعداده للقيام باعمال ارهابية في الاردن لصالح تنظيم داعش الارهابي وخلال تنفيذ مدة محكوميته كان يقوم بالهتاف المستمر لتنظيم داعش الارهابي الا انه وقبل فترة تخلى عن تاييد تنظيم داعش بعدما تبين له ضلالة هذا التنظيم وزيف ادعاء من ينتمون له وعلى اثر فتوى اباحة المفاخذه ما بين نزلاء تلك التنظيمات وعلى اثر ذلك ونتيجة للمشادات التي تحصل بينه وبين النزلاء المنتمين لداعش تم فصله عنهم في مركز اخر.

أخبار ذات صلة