الكنيست يبحث وقف الوصاية الهاشمية على القدس المحتلة

الأردن
نشر: 2014-02-14 23:06 آخر تحديث: 2016-07-27 17:30
الكنيست يبحث وقف الوصاية الهاشمية على القدس المحتلة
الكنيست يبحث وقف الوصاية الهاشمية على القدس المحتلة

 رؤيا- رصد-  يعقد الكنيست "الإسرائيلي" يوم الثلاثاء المقبل جلسة موسعة بحضور كل أعضائه؛ لبحث فرض ما يسمى بـ"السيادة الإسرائيلية الاحتلالية على المسجد الأقصى" بدلا من الأردنية.

 وقالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان لها   أنه وبحسب مصادر إعلامية محسوبة على ما يسمى بمنظمات الهيكل المزعوم، فإن الجلسة ستأتي في أعقاب اقتراح القانون الذي تقدم به مؤخرا عضو الكنيست المتطرف موشي فيجلين ويقضي بفرض سيادة الاحتلال الإسرائيلي على المسجد الأقصى، ومن أجل وضع حد لما اسموها "العنصرية" التي تمنع أبناء الديانات والقوميات الأخرى دون المسلمين من اقتحام المسجد.

وأشارت إلى أن هذا الأمر يعني في نهاية المطاف شرعنة اقتحامات اليهود للأقصى وتطبيق مخطط التقسيم الزماني والمكاني فيه بين المسلمين واليهود فعليا على الأرض.

ووفقا للمؤسسة، فإن قضية ما يسمى "الهيكل" المزعوم تشهد في الآونة الأخيرة تحركا سريعا على أعلى المستويات بما فيها السياسية من أجل تهيئة الأجواء لتطبيق مخطط التقسيم..وألمحت إلى أن تفاصيل مهمة قد طرأت على القضية وسيتم الكشف عنها لاحقا.

وأكدت المؤسسة ضرورة أخذ هذه التحركات على محمل الجد والخطورة، خاصة وأن الأوضاع على الأرض في المسجد الأقصى تشير لحملة خبيثة منظمة يقودها الاحتلال وأذرعه السياسية والأمنية، تهدف لتطبيق مخطط التقسيم فعليا على الأرض ورسم صورة تجعل من التواجد اليهودي اليومي في الأقصى واقعا.

وجددت المؤسسة تأكيدها على أن المسجد الأقصى حق خالص للمسلمين وحدهم ولا يقبل القسمة على اثنين..مشددة على أن الأقصى سيدحر الاحتلال الإسرائيلي عنه كما دحر قبل ذلك من الغزاة.

من جانبه..عقب الشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني على هذا الأمر قائلا إنه " من الواضح أن هذا التصعيد على المسجد الأقصى المبارك تجاوز حدود نشاطات لجماعات دينية متطرفة وأصبح اليوم هو النشاط الذي قد تقوم به كل الأحزاب الصهيونية الموجودة تحت مظلة البرلمان الإسرائيلي".

وأضاف أنه "إذا كان موشي فيجلين هو نائب رئيس الكنيست وهو من يتصدر قائمة المقتحمين للأقصى تماما كما حدث اليوم الخميس، فهذا يعني أن هناك مباركة ودعما رسميا إسرائيليا لهذه النشاطات والاقتحامات، ويبدو أن جنون وحماقة هؤلاء لا تقف عند حد

أخبار ذات صلة

newsletter