مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

مواجهات بالمسجد الأقصى بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عقب اغلاق باب الرحمة

بالفيديو والصور .. مواجهات بالمسجد الأقصى بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عقب اغلاق باب الرحمة

بالفيديو والصور .. مواجهات بالمسجد الأقصى بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال عقب اغلاق باب الرحمة

نشر :  
منذ 5 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 5 سنوات|

طالب مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس سلطات الاحتلال بإزالة السلاسل الحديدية فورا عن مبنى باب الرحمة، واحترام أنه جزء لا يتجزأ من الـمسجد الأقصى الـمبارك.

ودعا المجلس في بيان صدر عنه الاثنين، إلى وقف الاعتداءات الـمستمرة من قبل شرطة الاحتلال بحق الـمسجد الأقصى الـمبارك ومبانيه ومرافقه، وبحق الـمسلمين القادمين للصلاة فيه.

وأوضح المجلس، أن شرطة الاحتلال أقدمت أول أمس على وضع سلاسل حديدية مع قفل على الباب الواقع على رأس الدرج الـمؤدي إلى مبنى باب الرحمة، وهذا يعتبر اعتداء سافرا على جزء أصيل من الـمسجد الأقصى الـمبارك، ويأتي ضمن سلسلة الاعتداءات التي يتعرض لها باب الرحمة من قبل الاحتلال منذ عام 2003.

وأكد مجلس الأوقاف والشؤون والـمقدسات الإسلامية، "انعقاده الدائم لـمتابعة هذا الانتهاك ضد باب الرحمة الذي هو جزء لا يتجزأ من الحرم القدسي الشريف، بجميع مبانيه وبمساحته البالغة 144 دونما فوق الأرض وتحتها، وهو مسجد إسلامي خالص للمسلمين وحدهم".

وطالب المجلس سلطات الاحتلال باحترام الوضع الديني والتاريخي والقانوني القائم منذ عام 1967 للمسجد الأقصى الـمبارك، ودائرة الأوقاف الإسلامية التي تعتبر الجهة الرسمية والدينية الوحيدة الـمسؤولة والتابعة للمملكة الأردنية الهاشمية والتي تشرف إشرافا كاملا على الـمسجد الأقصى الـمبارك، وترفض قرار محاكم الاحتلال القاضي بإغلاق باب الرحمة لغاية الآن بحجج واهية.

وحمّل المجلس سلطات الاحتلال الـمسؤولية الكاملة تجاه أي محاولة لتغيير الوضع القائم لباب الرحمة أو أي جزء من الـمسجد الأقصى الـمبارك، كما حمل سلطات الاحتلال مسؤولية أي أضرار معمارية تحدث لـمبنى باب الرحمة نتيجة منعها الدائم لـمديرية مشاريع إعمار الـمسجد الأقصى الـمبارك في الأوقاف من الدخول لإعمار هذا المبنى التاريخي الذي يزيد عمره عن ألف وخمسمائة سنة وأصبح بحاجة ملحّة لعملية الترميم. وحذر الـمجلس من مغبّة أي مساس أو محاولة لتغيير الوضع القائم للمسجد الأقصى الـمبارك أو أي جزء من أجزائه.

يأتي ذلك في  الوقت الذي تواصل به  قوات الاحتلال غطرستها وحملاتها الشرسة بحق المسجد الاقصى المبارك  حيث قامت بالاعتداء  بالضرب على المرابطين في الحرم القدسي الشريف واعتقلت عددا من الشبان الفلسطينيين في القدس المحتلة خاصة الذين حاولوا فتح باب الرحمة وإزالة السلاسل الحديدية التي نصبتها قوات  الاحتلال  عند باب الرحمة في انتهاكا صارخ لكل المواثيق والاعراف الدولية  في محاولة لتغيير الوضع  القائم  .