"البشير" يوضح حول وفاة 3 أطفال توائم

محليات نشر: 2019-02-14 17:55 آخر تحديث: 2019-02-14 17:55
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

نفى مدير مستشفى البشير الدكتور محمود زريقات ما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي حول تسبب المستشفى بوفاة ثلاثة توائم في الشهر السابع.

وأضاف زريقات في بيان وصل "رؤيا" نسخة منه، أنه طلب من مدير مستشفى النسائية والاطفال التحقق والتحقيق في صحة المنشور المتداول ، مؤكدا أن إدارة مستشفيات البشير لا يمكنها التساهل مع أي خطأ لأي كان إذا تبين وجود إهمال أو خطأ طبي أو تقصير في الخدمة أو العناية الطبية أو العلاجية أو التمريضية.

وأضاف مدير مستشفى النسائية والأطفال في مستشفى البشير الدكتور عصام خواجا ، في البيان ، أنه بتاريخ ١٣ شباط ٢٠١٩، أجريت عملية قيصرية لولادة التوائم الثلاثة ، والعمر الحملي ٣٠ اسبوعاً، وأوزانهم قليلة، ومنذ لحظة الولادة ظهرت عليهم أعراضا عسرة تنفسية شديدة ما استدعى وضعهم على أجهزة تنفس اصطناعي وإعطاء مادة surfactant للمساعدة في علاج العسرة التنفسية، وكانت حالتهم طوال فترة وجودهم في وحدة الخداج حرجة جداً.

وأشار خواجا الى أنه تم إعلام الاهل وبشكل خاص والد الأطفال بحالتهم، كذلك كان يتم اخبار والد الأطفال عن تطور حالتهم السريرية من خلال اختصاصي الأطفال والخداج المشرف على علاجهم، وكان يسمح له بالدخول إلى وحدة الخداج بعد اتباع تعليمات الوحدة الخاصة بذلك، لمشاهدتهم ولأكثر من مرة، كما أن الهاتف الخلوي لاختصاصيي الأطفال والخداج المشرف على حالتهم كان متوفراً لدى والد الأطفال الذي كان يتصل هاتفياً به للاطمئنان ومعرفة تطور حالة اطفاله المرضية.

وأضاف خواجا أن حصول الوفاة في حالة هؤلاء الأطفال الخدّج فهو أمر متوقع بسبب مضاعفات شديدة وعالية الخطورة لا تستجيب للإجراءات العلاجية المتبعة ، وهذه الإجراءات العلاجية والمتبعة في وحدة خداج البشير هي نفس الإجراءات المتبعة في أي مركز متخصص آخر يعنى بهذه الحالات، كما أنه وبمراجعة الملف الطبي للتوائم الثلاثة تبين أن كل الإجراءات العلاجية والمحاليل الوريدية والعلاج التنفسي كانت حسب الأصول في حساب الجرعات والكميات والتوقيتات، وهي متطابقة مع الأصول والإجراءات المعتمدة لدى الاطفال حديثي الولادة الخدّج الذين يعانون من وجود الوصلة الشريانية كما هو حال الطفل الثالث.

وأعرب خواجا عن أسفه لوفاتهم معزيا بذات الوقت ذويهم، مشددا على أن ما نقل على لسان والد الأطفال الثلاثة على وسائل التواصل الاجتماعي ينافي الوقائع والحقائق الموثقة طبياً وكذلك يمثل نيلاً يحاسب عليه القانون من مؤسسة طبية عريقة ومشهود لها في تقديم الرعاية الطبية لكافة المواطنين دون تمييز وبمهنية عالية، مع الاحتفاظ بحق مقاضاة كل من اتهم وشتم مؤسستنا مستشفيات البشير بغير وجه حق.

 

أخبار ذات صلة