محمد بركة: الرعاية الهاشمية للمقدسات حالت دون إغتيال هوية القدس

محليات نشر: 2019-02-13 11:33 آخر تحديث: 2019-02-13 11:33
من اللقاء
من اللقاء
المصدر المصدر

ثمن رئيس لجنة المتابعة العليا للوسط الفلسطيني في مناطق 48 محمد بركة الدور التاريخي الذي يقوم به الاردن وجلالة الملك عبدالله الثاني تجاه فلسطينيي 48، مبينا أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية في القدس الشريف كان لها الدور في حمايتها من محاولات طمس الهوية العربية للمدينة.

وقال بركة، خلال لقاء حواري نظمته الجمعية الاردنية للعلوم والثقافة "اعتقد ان فتح الاردن لنافذة من خلال الجامعات الاردنية نحو فضاء العلم لابناء الداخل الفلسطني 48، تمثل شكلا من اشكال ليس فقط تلقي العلم،وانما ايضا ان يعيش ابناؤنا الروح العربية المتوثبة وهذا الانتماء الذي لا يتزعزع في وقت كان يعيش فيه هذا الانتماء تحت الهجوم والخطر".

وبين انه منذ العام 1978، ايام المغفور له الملك الحسين بن طلال- طيب الله ثراه- فتح الاردن اذرعه لابناء شعبنا من اجل القيام بواجبهم الديني الاساسي وهو الحج والعمرة التي قام بها عشرات الالوف من عرب48.

وقال البركة إن الاردن بمثابة الرئة التي نتنفس بها، والمكان الذي نلتقي بها بأبناء الشعب الاردني الشقيق واخوانا لنا من الدول العربية الاخرى.

واضاف :"هذه الكوة فتحها لنا الاردن في وجه الحصار والجدار المعنوي الذي احاطه الاسرائيليون بشعبنا في الداخل بعد ان كانوا معزولين عن الفضاء العربي والاسلامي".

وتابع :"نحن نريد الاردن صامدا معتزا وان لاتلقى عليه تبعات السياسة الاجرامية الاسرائيلية الصهيونية ضد الشعب الفلسطيني»، مشيرا لمخاطر صفــقــة الـقـرن وقـانـون الـقومية اليهودي.

أخبار ذات صلة