الخارجية: متابعتنا حثيثة ويومية للإفراج عن الأردنيين المحتجزين في إيران

محليات
نشر: 2019-02-03 17:59 آخر تحديث: 2019-02-03 17:59
المحتجزون الأردنيون دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بالخطأ
المحتجزون الأردنيون دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بالخطأ
المصدر المصدر

 تتابع وزارة الخارجية وشؤوون المغتربين، بشكل حثيث ويومي، أوضاع المحتجزين الأردنيين في إيران والذين دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية قبل أكثر من شهر أثناء قيامهم برحلة صيد بحري مع أصدقاء لهم من جنسيات عربية أخرى.

وقال مصدر في الخارجية إن الوزارة تبذل جهودًا مكثفة لإنهاء هذا الملف حيث التقى القائم بالأعمال بالإنابة في طهران بالمحتجزين مؤكدا بأنهم بصحة جيدة ويتلقون معاملة حسنة.

وأكد المصدر على وجود تواصل يومي مع السفارة الإيرانية في عمّان، وتم مخاطبتها وطلب الإفراج الفوري عن المحتجزين الأردنيين، ودون تأخير لكونهم ليس لهم ذنب سوى انهم كانوا ضيوف على متن احد القوارب.


اقرأ أيضاً : الأردن يطالب السلطات الإيرانية بالافراج عن الأردنيين المحتجزين لديها


وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد اعلمت سفارتنا في طهران قبل ثلاثة اسابيع بوجود ثلاثة أردنيين تم احتجازهم في المياه الإقليمية الإيرانية واللذين دخلوا بطريق الخطأ أثناء قيامهم برحلة صيد بحري بالمياه الاماراتية مع أصدقاء لهم من جنسيات عربية اخرى.

واليوم الأحد، اعلنت الخارجية المصرية، إفراج السلطات الإيرانية عن خمسة مصريين كانوا محتجزين بعد نحو عام من دخولهم المياه الإقليمية الإيرانية بالخطأ حينما كانوا على مركب صيد سعودي.

وقبل أيام ناشدت عائلات المحتجزين الثلاثة وهم " عامر سعيد زهران - محمد رجب بنات - رجائي ماضي" جلالة الملك عبدالله الثاني بالعمل من أجل الإفراج عنهم . وبتاريخ 27-12-2018 خرج ثلاثة مواطنين أردنيين مقيمين في دولة الامارات العربية المتحدة برفقة اثنين من المواطنين الاماراتيين ومصريين اثنين في رحلة صيد بحرية لصيد الأسماك إلا أنهم دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بالخطأ.

وقد تم إحتجازهم منذ ذلك التاريخ من قبل السلطات الإيرانية في اقصى جنوب غرب إيران، وعلى ما يبدو أن وعود السفير الإيراني في الأردن بسرعة الاستجابة والإفراج عنهم ذهبت أدراج الرياح إلى الآن.

أخبار ذات صلة