6 أسئلة مهمة قبل مواجهات الكلاسيكو المقبلة

رياضة نشر: 2019-02-03 09:14 آخر تحديث: 2019-02-03 09:14
الكلاسيكو - ارشيفية
الكلاسيكو - ارشيفية
المصدر المصدر

نشرت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً يتضمن مجموعة من الأسئلة المهمة بعد أن أسفرت قرعة نصف نهائي كأس ملك إسبانيا عن مواجهتين ناريتين بين ريال مدريد وبرشلونة، والتي ستتيح للجماهير مشاهدة 3 مباريات كلاسيكو في أقل من 4 أسابيع فقط كون الفريقين سيتواجهان أيضاً في إياب الليجا.

وسيقام اللقاء الأول بين الريال والبرسا يوم الأربعاء القادم في ذهاب نصف نهائي كأس الملك على ملعب الكامب نو، بينما سيقام لقاء العودة في 27 من شهر فبراير الجاري على ملعب سانتياجو برنابيو، وعلى نفس الملعب، سيصطدم الفريقين مجدداً في إياب الدوري الإسباني في 2 من شهر مارس القادم.

وطرحت صحيفة ماركا بعض الأسئلة التي تشغل بال المتابعين والصحافة وحتى لاعبي الفريقين قبل مباريات الكلاسيكو المقبلة، والتي جاءت على النحو التالي:-

من هو المرشح للعبور إلى نهائي كأس الملك؟

بالطبع إنه السؤال الأهم، فالترشيحات قبل المباراة دائماً ما تؤثر على مجريات الكلاسيكو سواء بالسلب أو الإيجاب، وحتى الآن يبدو أن برشلونة هو المفضل لدى الجميع للعبور، لكن ريال مدريد تحسن في الفترة الأخيرة مع المدرب سانتياجو سولاري، وبالتالي يبقى هذا السؤال مفتوحاً على الاحتمالين.

بطولة كأس الملك بالعادة تكون خياراً للمدربين كي يستخدموا خطط بديلة ويشركوا لاعبين لا يلعبون بشكل منتظم، لكننا لا نعرف كيف سيكون الحال في مباراتي الكلاسيكو القادمتين، فهل سيواصل سولاري وفالفيردي بإجراء بعض التغييرات أم أنهما سيعتمدان على العناصر الأساسية دون مراعاة المباريات الأخرى المهمة في بطولتي الليجا ودوري الأبطال ؟


اقرأ أيضاً : نبأ سيئ لبرشلونة قبل "كلاسيكو الأرض"


بوجود الفار .. هل سيكون هناك جدلاً تحكيمياً ؟

ادعت صحيفة ماركا الإسبانية أن ريال مدريد عانى في الأسابيع الماضية من تقنية الفار التي لم يتم استخدامها بالشكل الصحيح، وهناك اتهامات من الجانب المدريدي أن برشلونة استفاد منها في الآونة الأخيرة بأخطاء تحكيمية، مما يضع مزيداً من الغموض على كيفية سير مباريات الكلاسيكو على الصعيد التحكيمي خصوصاً أنها دائماً ما تشهد جدلاً واسعاً بهذا الخصوص.

من سوف يستفيد من خوض لقاء الذهاب على الكامب نو

من المعروف تاريخياً ورياضياً أن الفريق الذي يخوض لقاء الإياب على ملعبه يكون له أفضلية بسيطة للتأهل، لكن حدث تشوهات في هذه القاعدة بالسنوات الأخيرة، فيشير التاريخ الحديث أن برشلونة يحقق نتائج أفضل على ملعب سانتياجو برنابيو، بينما يقدم ريال مدريد أداء جيد على ملعب الكامب نو.

هل سيكون هناك نجم مفاجئ ؟

مباريات الكلاسيكو في السنوات الماضية ارتبطت بشكل كبير بالمنافسة الشرسة بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي، لكن بعد رحيل الدون، وكون المباراة ستقام في كأس الملك، ربما نشهد وجوده جديدة يتألقون مثل فينيسيوس جونيور وعثمان ديمبيلي.

هل ريال مدريد مرشحاً لأن المواجهة ستقام من مباراتين ؟

منذ عام 2011، تفوق ريال مدريد على غريمه التقليدي في جميع المواجهات التي لعبت من مباراتين سواء في كأس الملك أو كأس السوبر الأوروبي.

أخبار ذات صلة