نزهة تحولت فاجعة.. عراقي يخسر طفليه وأمهما أمام عينيه!

عربي دولي نشر: 2019-02-02 13:58 آخر تحديث: 2019-02-02 13:58
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

حولت نزهة عائلة عراقية عصر امس ىالجمعة، إلى فاجعة، حيث شاهد عبدالكريم العليوي طفليه جثتين هامدتين في لحظة، وزوجةً مصابة، سرعان ما لحقت بطفليها مفارقةً الحياة.

وخلال لحظات، خسر العليوي عائلته، ما تركه منهاراً، بحسب ما أكد أحد أقارب العائلة لموقع "العربية نت".

وفِي تفاصيل تلك المأساة، قال مصدر أمني، في قضاء الشرقاط، إن "عبوة ناسفة انفجرت تحت سيارة كانت تقل عائلة في إحدى مناطق ناحية الزوية التابعة لمحافظة صلاح الدين شمال بغداد".

ونقلت العربية عن  أحد أقارب العائلة قوله إن  "ابن عمه كان ذاهباً مع بعض أقاربهم (في سيارتين) إلى إحدى المناطق الجبلية التي يرتادها السكان عادة للنزهة، وقبل وصول العائلة إلى المكان المقصود انفجرت عبوة ناسفة من مخلفات تنظيم داعش، تحت السيارة الأولى التي كانت تقل الطفلين وأمهما، في حين كان الأب في سيارة أخرى وراءهم، ما أدى إلى تدمير السيارة الأولى بشكل شبه كامل، ومقتل الطفلين في الحال، في حين فارقت الأم الحياة بعد ساعات متأثرة بجروحها البالغة.

وأضاف " أصيبت أخت الأم أيضاً بجروح خطرة نقلت على إثرها إلى مستشفى الشرقاط العام، وكذلك جرح بعض أفراد العائلة المتبقون بالإضافة إلى سائق السيارة".

كما أشار إلى أن الطفلين اللذين قتلا هما حاتم (5 سنوات) وحارث (3 سنوات)، وأن حالة الأب سيئة جداً.

و أكد أن هذه ثاني حالة انفجار من مخلفات داعش في المنطقة خلال شهر، مطالباً القوات الأمنية في قيادة عمليات صلاح الدين بضرورة مساعدة سكان المدينة وإنقاذهم من هذا الموت الخفي الذي ينتظرهم تحت الأرض، في إشارة للعبوات التي زرعها تنظيم داعش الارهابي.

 

أخبار ذات صلة