فنزويلا تستعد لتظاهرة دعا إليها خوان غوايدو

عربي دولي نشر: 2019-02-01 14:41 آخر تحديث: 2019-02-01 14:41
خوان غوايدو
خوان غوايدو
المصدر المصدر

 تستعد فنزويلا الجمعة لتظاهرة دعا اليها خوان غوايدو الذي اعلن نفسه  رئيسا لفنزويلا، السبت من أجل مطالبة الرئيس نيكولاس مادورو ب"انتخابات حرة".

وقال غوايدو رئيس البرلمان الذي تهيمن عليه المعارضة مساء الخميس "يتعين علينا جميعا النزول الى شوارع فنزويلا وفي العالم أجمع مع هدف واضح: مواكبة الانذار الذي وجهه أعضاء الاتحاد الأوروبي".

وأضاف غوايدو "سنقوم بأكبر مسيرة في فنزويلا وفي تاريخ قارتنا".

وتعتبر المعارضة الولاية الثانية لمادورو التي بدأت في العاشر من كانون الثاني/يناير، غير شرعية مؤكدة أنها انبثقت من انتخابات شهدت عمليات تزوير.


اقرأ أيضاً : فنزويلا.. غوايدو يدعو لتظاهرات جديدة ضد مادورو


وكان غوايدو (35 عاما) اعلن نفسه "رئيسا بالنيابة" لفنزويلا في 23 كانون الثاني/يناير، ودعا الأحد الماضي الى التظاهر خصوصا السبت في ذكرى مرور عشرين عاما على "الثورة البوليفارية"، تيمنا ببطل الاستقلال سيمون بوليفار.

وفي هذه الذكرى تم تنصيب الرئيس الاشتراكي هوغو تشافيز (1999-2013) في الثاني من شباط/فبراير 1999. وتوفي تشافيز في 2013 وتولى الرئاسة مادورو خلفا له.

ودعت واشنطن التي اعترفت فورا مع عدد كبير من حلفائها بسلطة غوايدو، الإتحاد الأوروبي الخميس الى القيام بالخطوة نفسها، فيما اعترف البرلمان الاوروبي بالمعارض رئيسا بالوكالة.

وأمهلت ستة من بلدان الاتحاد الاوروبي (اسبانيا وفرنسا والمانيا وبريطانيا والبرتغال وهولندا) نيكولاس مادورو حتى الاحد للدعوة الى انتخابات، وإلا فإنها ستعترف بخوان غوايدو رئيسا.

وبالاجمال، هددت الدول ال28 الأعضاء في الإتحاد باتخاذ "تدابير جديدة" اذا لم تتم الدعوة الى انتخابات رئاسية "في الأيام المقبلة" في فنزويلا.

ويرفض مادورو المدعوم من روسيا والصين وكوريا الشمالية وتركيا وكوبا ايضا، الإنذار الأوروبي ويتهم الولايات المتحدة بتدبير انقلاب.

ويتزايد التوتر مع كل دعوة الى التظاهر. وقد قتل حوالى اربعين شخصا وأوقف اكثر من 850  كما تقول الأمم المتحدة منذ بداية التظاهرات في 21 كانون الثاني/يناير. وفي 2014 و2017، أسفرت موجتان من الاحتجاجات عن حوالى 200 قتيل.

وندد غوايدو الخميس بالترهيب الذي تمارسه قوات الامن بحق عائلته، محملا الرئيس  مادورو مسؤولية ما يمكن ان يتعرض له. وقدم ايضا خطته لخروج البلاد من الأازمة الاقتصادية والاجتماعية.

وقال الخميس للصحافيين أمام منزله في كراكاس بينما كان يحمل ابنته البالغة من العمر عشرين شهرا والى جانبه زوجته "لن يرهبونيي". وأضاف أن رجالا قالوا إنهم ينتمون الى القوات الخاصة للشرطة جاؤوا الى امام منزله وسألوا عن مكان وجود زوجته فابيانا روزاليس والعائلة.

ورفض قائد الشرطة الفنزويلية كارلوس الفريدو بيريز امبيودا تصريحات غوايدو، وكتب على تويتر "انها مغلوطة تماما".

وأطلق نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الخميس تحذيرا. وقال "لن نتساهل مع الاساءة الى الذين يناضلون من اجل الحرية"، منددا في تغريدة على التويتر بعمل "ترهيبي".

 

 

أخبار ذات صلة