الاحتلال ينهي مهمة المراقبين الدوليين في الخليل

فلسطين
نشر: 2019-01-29 02:10 آخر تحديث: 2019-01-29 02:10
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

أعلن رئيس الحكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو الاثنين أن حكومته أنهت مهمة بعثة المراقبين الدولية التي تتخذ من مدينة الخليل في الضفة الغربية مقرا.

وقال نتانياهو في بيان صادر عن مكتبه "لن نسمح بمواصلة وجود قوة دولية تعمل ضدنا".

ومساء قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن "عدم تجديد حكومة الاحتلال لقوات التواجد الدولي في الخليل يعني تخليها عن تطبيق اتفاقيات وقعت برعاية دولية، وتخليها عن الوفاء بالتزاماتها بموجب هذه الاتفاقيات، وهو أمر مرفوض، ولن نقبل به إطلاقا".

وتابع أبوردينة "نطالب الدول الراعية لتوقيع هذه الاتفاقية، بموقف واضح تجاه هذا الموقف الخطير، والعمل الفوري للضغط على حكومة الاحتلال لمواصلة العمل على تطبيقها وفق ما تم الاتفاق عليه، وعدم التصرف مع دولة الاحتلال كدولة فوق القانون".

وكان تم نشر بعثة المراقبين هذه في الخليل بموجب اتفاق بين حكومة الاحتلال والفلسطينيين تم التوصل اليه بعد مجزرة شباط 1994 عندما قام مستوطن بقتل 29 فلسطينيا كانوا يصلون داخل الحرم الابراهيمي.

وتضم البعثة نحو ستين مراقبا من جنسيات نروجية وسويدية وايطالية وسويسرية وتركية، ويتم تجديد انتدابها كل ستة اشهر.

والخليل هي أكبر مدينة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة ويعيش فيها نحو 600 مستوطن يحميهم الاف الجنود التابعين لجيش الاحتلال بين نحو 200 الف فلسطيني.

ويتعارض الاستيطان في الضفة الغربية مع قرارات الشرعية الدولية.

ويعتبر الحرم الابراهيمي مكانا مقدسا للمسلمين واليهود على حد سواء.

وكانت مهمة بعثة المراقبين المدنيين هذه رصد التجاوزات التي يرتكبها المستوطنون او الفلسطينيون، ولا يحق لعناصرها التدخل مباشرة لدى وقوع حوادث.

وقدم الاحتلال شكاوى ضد عناصر عاملين في هذه البعثة خلال السنوات القليلة الماضية، واتهمتهم بالانحياز للفلسطينيين.

أخبار ذات صلة