ماذا طلب طيار من "الاحتلال" من محمد بن سلمان ؟

عربي دولي نشر: 2019-01-23 11:51 آخر تحديث: 2019-01-23 12:09
محمد بن سلمان
محمد بن سلمان
المصدر المصدر

كشفت صحيفة  "جيروزاليم بوست"  أن رئيس رابطة طياري الخطوط الجوية التابعة للاحتلال  مديان بار رسالة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وطياري المملكة،  يدعوهم للمشاركة بمؤتمر للطيران يعقد في تل أبيب.

ووفقا للصحيفة فقد جاء في رسالة بار:"اسمي ميدان بار ولدت وترعرعت في  "فلسطين المحتلة". عملت طيارا في سلاح الجو وأعمل في الوقت الحالي طيارا في شركة الخطوط الجوية العال".

وتابع رئيس رابطة طياري الخطوط الجوية ، موجها حديثه إلى ابن سلمان: "أنا وأنت في نفس العمر تقريبا، وهو متوسط ​​عمر الطيارين الذين يطيرون في شركات الطيران التجارية . يمكننا كلانا أن نتفق على أنه من المرجح أن أقراننا من الطيارين الذين يعملون لدى شركات طيران " الاحتلال" لديهم فرصة كبيرة خلال حياتهم للاستفادة من التطورات الإقليمية التي ستسمح لهم بالتحليق فوق المملكة العربية السعودية بعد مرورهم عبر المجال الجوي الأردني في طريقهم إلى قطر ومنها إلى الهند".

 وأضاف بار: "أرى أن الطائرات المدنية السعودية في المستقبل القريب، ستمر فوق القدس في طريقها إلى لندن، وستدخل الطائرات المجال الجوي السعودي في طريقها إلى الشرق الأقصى".

وأكمل: "صاحب السمو الملكي، ولي العهد، لقد حان الوقت لإحداث تغيير. يجب علينا أن نقود التحول لا أن ننقاد للريح. الطيارون السعوديون يتحدثون اللغة الدولية للطيران المدني تماما مثل نظرائهم في تل أبيب، وهم يستخدمون نفس المصطلحات المهنية ويواجهون تحديات مشتركة، كما أن قمرة القيادة هي مساحة خالية نسبياً من الضجيج السياسي".

ووجه بار دعوته، مضيفا: "مؤتمر الطيران في تل ابيب ، هو أهم مؤتمر للطيران في الشرق الأوسط. ندعو طياري المملكة العربية السعودية للانضمام إلينا كضيوف شرف، وسيكون من دواعي سرورنا أن نراهم يشاركون في المناقشات بكامل الجلسات. يمكننا أن نتحاور حول التحديات المشتركة التي يواجهها كلانا، ويمكننا معا البحث عن حلول".

واستطرد بار: "الرحلة من تل أبيب إلى الرياض تستغرق نفس القدر من وقت الرحلة إلى أثينا. لدينا هنا في المطار الخدمات الأرضية التي يمكن أن تخدم طائراتكم من طرازي بوينغ وإيرباص. نحن نمد يدا مرحبة إليكم، ونعرض على المملكة العربية السعودية خطة طيران للتحليق فوق المجال الجوي  الخاص بنا . نقترح هذا الأمر بتواضع وإخلاص، وبقلوب وعقول منفتحة".

وصف بار الطيران بأنه "جواز السفر إلى الشراكة. هو جسر بين البلدين، ولغة مشتركة يمكننا استخدامها للتواصل. يتم بناء معظم الجسور في العالم من الحديد والخرسانة المسلحة، والآن أمامنا فرصة لبناء جسر من الشجاعة والرؤية البعيدة، أقوى من تلك المادتين".

وأتم مديان بار: "يفتح ألف عضو في جمعية الطيارين  في تل ابيب أبوابهم لزملائهم الطيارين السعوديين، فيما يقف مراقبو الحركة الجوية لدينا على أهبة الاستعداد في البرج بتل أبيب، لمنحكم إذن الهبوط، ونحن سنكون هناك على المدرج للترحيب بكم".

 

أخبار ذات صلة