حكومة الرزاز.. تعديلان بينهما استقالتان و"فاجعة" - فيديو

محليات نشر: 2019-01-22 20:11 آخر تحديث: 2019-01-22 23:19
تحرير: خليل عثمان
من الفيديو
من الفيديو
المصدر المصدر

احداث الرابع.. مظاهرات احتجاجية فجرتها توجهات حكومية اقتصادية أبرزها مشروع قانون معدل لضريبة الدخل، لاقى رفضاً شعبياً واسعاً.

الاحتجاجات تتواصل، إلى أن ينتهي الأمر باستقالة حكومة هاني الملقي، وإعلان تكليف عمر الرزاز بتشكيل حكومة جديدة في الرابع عشر من حزيران عام ألفين وثمانية عشر.

تصريحات الرئيس المكلف امتصت غضب الشارع بشكل كبير، وسط ترحيب بشخصه ومطالبات بتعديل في النهج الحكومي العام.

تشكيلة حكومة الرزاز تظهر للعلن، لينقلب الترحيب بشخص الرئيس إلى سخط شعبي جديد، وحسرة عبر عنها الكثيرون للاعتماد على أرضية التأزيم ذاتها.


اقرأ أيضاً : حكومة الرزاز.. تعديلان بينهما استقالتان و"فاجعة"


أشهر قليلة مرت، بانتظار تعديل وزاري موعود، ليغادر عشرة وزراء ويدخل سبعة جدد، مع دمج ست وزارات.

البحر الميت.. فاجعة أليمة مع بواكير شتاء ألفين وثمانية عشر، كان من نتائجها استقالة وزيري التربية والتعليم والتعليم العالي عزمي محافظة، ووزيرة السياحة لينا عناب.

ومع تكليف الوزيرين بسام التلهوني ومجد شويكة بأعمال الوزيرين المستقيلين، بدأ انتظار جديد لتعديل ثان على حكومة الرزاز، وسط أنباء متضاربة عن حجمه وتوقيته.

أشهر قليلة مرت، أقر خلالها قانون ضريبة الدخل الجدلي، كما أقرت الموازنة الجديدة.. وبعد إقرار مجلس النواب لقانون العفو العام بقليل، يعلن الرزاز عن التعديل الثاني المنتظر على حكومته، بينما لا تزال أصداء احتجاجات الرابع تتسلل إلى محيط الرئاسة.

 

 

أخبار ذات صلة