الصفدي ولافروف يبحثان حلا للركبان

محليات
نشر: 2019-01-15 17:32 آخر تحديث: 2019-01-15 17:32
شدد الوزيران على أهمية التنسيق المشترك في جهود حل الأزمة السورية
شدد الوزيران على أهمية التنسيق المشترك في جهود حل الأزمة السورية
المصدر المصدر

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي ووزير خارجية جمهورية روسيا الاتحادية سيرجي لافروف، الثلاثاء، التطورات في الجهود المستهدفة إنهاء الأزمة السورية عبر حل سياسي على أساس قرار مجلس الأمن 2254 يحفظ وحدة سوريا وتماسكها ويقبله السوريون، إضافة لحل جذري لمخيم الركبان.

وشدد الوزيران خلال اتصال هاتفي على ضرورة تكاتف جهود المجتمع الدولي لتفعيل العملية السياسية وإطلاق عمل اللجنة الدستورية كخطوة رئيسة في هذه العملية، وبحثا الجهود الهادفة الى تحقيق ذلك.

وبحث الصفدي ولافروف قضية تجمع الركبان للنازحين السوريين، وأكدا ضرورة العمل على تأمين عودة قاطني الركبان إلى مدنهم وبلداتهم كحل جذري وحيد لقضيتهم والتنسيق الأردني الروسي الأميركي في معالجة هذه المسألة.

وأكد الوزيران أهمية دعم جهود المبعوث الاممي الجديد لسوريا وتطلعهما للتعاون معه للتوصل لحل سياسي للازمة بأسرع وقت ممكن.

وأكد الصفدي أهمية تفعيل الدور العربي في جهود إنهاء الأزمة السورية اولوية للتوصل لحل سياسي يعيد لسوريا استقرارها ودورها الرئيس في استقرار المنطقة ومنظومة العمل العربي المشترك ويوجد الظروف الكفيلة بعودة اللاجئين السوريين الى وطنهم.

وشدد الوزيران على أهمية التنسيق المشترك في جهود حل الأزمة السورية وتثبيت الاستقرار في الجنوب السوري.

ولفت الصفدي الى أهمية الدور الروسي في العملية السياسية لحل الأزمة السورية.

واشاد لافروف بالتعاون مع المملكة من أجل تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

كما بحث الوزيران المستجدات في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي يشكل حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية سبيله الوحيد لتحقيق السلام الشامل في المنطقة.

وأكدا الوزيران استمرار التنسيق والتشاور والعمل المشترك ومع المجتمع الدولي من أجل حل الأزمات الاقليمية.

أخبار ذات صلة