تجدد الخلاف بين فتح وحماس يرفع مخاطر تصدع الجبهة الداخلية بالضفة وغزة - فيديو

فلسطين نشر: 2019-01-07 20:21 آخر تحديث: 2019-01-07 20:41
شعار فتح وحماس
شعار فتح وحماس
المصدر المصدر

اخذة في التصعيد هي أجواء البيت الفلسطيني الداخلي المشحونة اصلاً بالانقسام، جديد التوتر بين طرفي الانقسام جاء بعد قرار السلطة الفلسطينية بسحب موظفيها العاملين في معبر رفح رغم الدعوات لوساطة مصرية لعدول السلطة عن هذا القرار الذي سيمس بالدرجة الاولى مصالح واحتياجات أهالي قطاع غزة الذين يحاصر قطاعهم الاحتلال منذ احد عشر عاما، سحب الموظفون وبحسب محليين السياسين يعني ان السلطة الفلسطينية قررت قطع العلاقات بشكل نهائي مع حركة حماس وطي صفحة الأمل في ملف المصالحة الوطنية.

ونحو انقسام دائم يخدم مصالح الاحتلال والادارة الامريكية في تمرير صفقة القرن تتجه السيناريوهات، فقد علت اصوات التراشقات الاعلامية وتبادل الاتهامات بين حركتي فتح وحماس أججتها الأحداث الأخيرة بدأ من قمع الاجهزة الامنية الفلسطينية لمهرجان احياء انطلاقة حماس في الضفة الغربية، الى قرار حل المجلس التشريعي وصولاً الى حملة اعتقالات نفذتها حركة حماس طالت قيادات في حركة فتح قبيل احياء انطلاقة فتح في غزة والتي أقرت فتح الغاءها.


"فتح" تقرر إغلاق مقراتها في قطاع غزة


موجة انقسام جديدة سيذهب ضحيتها الفلسطينيون في قطاع غزة، والمشروع الوطني برمته، ما يعني ان طرفا الانقسام لم يأخذا الدروس والعبر من تجربة الانقسام المرير واستمرا في نهج الفعل ورد الفعل في التعاملات السياسية الفلسطينية الداخلية.

أخبار ذات صلة