كيف تربع لاجئ سوري على عرش تجارة الأجبان في ألمانيا؟

هنا وهناك نشر: 2019-01-04 17:57 آخر تحديث: 2019-01-04 17:57
للاجئ السوري عبد السميع
للاجئ السوري عبد السميع
المصدر المصدر

من وفرة الحليب التي وجدها داخل مزرعة للأبقار في جنوب ألمانيا بعدما ظل أربعة أعوام حين وصل إلى ألمانيا يعاني من افتقاد الجبن المصنع في بلاده، استوحى اللاجئ السوري عبد السميع أو كما يدعى (عبدول سايمو) فكرة مشروعه بتأسيس شركة أجبان نجحت في تحقيق نجاح تجاري كبير في ألمانيا.

ولد عبد السميع في سوريا التي فر مع زوجته وشقيقتها وأولادهم من الحرب الدائرة فيها منذ عام 2014 متجهاً إلى مصر، ومنها ركب على قارب في رحلة بحرية شاقة استمرت 14 يوماً.

وفور وصوله إلى الشواطئ الإيطالية توجه إلى ألمانيا لكن ظل لفترة يعاني من عدم الجبنة التي يحبها، فقرر إنشاء مصنع بمساعدة عائلة ألمانية لديها مزرعة وموارد حليب كبيرة كان يشتري منها 4 لترات حليب كل بضعة أيام يصنع منها الجبن، وتبلورت وقتها فكرة شركته للأجبان، وأصبحت السيدة الألمانية التي تدير المزرعة مديرة لها.


اقرأ أيضاً : ألمانيا تدعم اللاجئين السوريين في الأردن ولبنان بـ 135 مليون دولار


في بداية المشروع عمل عبدالسميع على إنتاج الجبن بنفسه وقام بتأسيس أول مصنع لصناعة الجبن السوري في ألمانيا واسمه "شام سار" صنع فيه العديد من الأنواع المعروفة في بلاد الشام مثل الجبن البلدي والمشلل والسوركي وغيرها.

توسع مصنع "شام سار" وأصبح زبائنه من المحلات العربية أو التركية أو أصحاب تجارة الجملة في ألمانيا وهولندا والسويد فضلاً عن البيع عبر موقع الشركة التي نجحت خلال فترة وجيزة في تحويل ألف لتر من اللبن إلى جبن، حيث يتم تحويلها إلى ما بين 180 و200 كيلوجرام يوميًّا، أما اليوم فيمكنها تصنيع 5 طن من الجبن يومياً.

أخبار ذات صلة