جودة: المشاركة ضد داعش تصدي للارهاب الذي عاناه الاردن

محليات
نشر: 2014-10-14 15:14 آخر تحديث: 2016-07-29 08:20
جودة: المشاركة ضد داعش تصدي للارهاب الذي عاناه الاردن
جودة: المشاركة  ضد داعش تصدي للارهاب الذي عاناه الاردن

رؤيا - بترا - استعرض وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده خلال لقائه سفراء الدول الاسيوية المعتمدين لدى المملكة اليوم الثلاثاء في مبنى الوزارة الموقف الأردني من التطورات على الساحتين العربية والدولية .

وبين ان الوضع في المسجد الأقصى المبارك في هذه الفترة متأزم ومشحون بسبب الانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة وإدخال الشرطة واستخدام القوة ومنع المصلين المسلمين من الدخول والسماح للمتطرفين اليهود بانتهاك حرمة المسجد المبارك مشددا على ان كل هذه الخروقات الجسيمة للقانون الدولي والممارسات المدانة يجب ان تتوقف فورا.

وأضاف ان الضمانة الأساسية التي تكفل الخروج من الدائرة المتكررة للعنف تتمثل بتجسيد حل الدولتين عبر استئناف المفاوضات المباشرة دون إبطاء بحيث تكون هذه المفاوضات جادة، ومنضبطة ومحكومة بشواخص أداء وإطار زمني، يواكبها امتناع كامل عن كل الإجراءات الأحادية الجانب وغير القانونية أصلا والتي قد تعيق سير هذه المفاوضات او تقوضها او تستهدف استباق نتائجها من خلال محاولات لتغيير الأمر الواقع او الأوضاع القانونية للأراضي الفلسطينية المحتلة كلها بما فيها القدس الشرقية، او تلك المستهدفة للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس وبالخصوص الحرم القدسي الشريف وفي القلب منه المسجد الأقصى المبارك، مشددا على ان الاردن سيتصدى لها بكل السبل من منطلق الوصاية الهاشمية على هذه المقدسات والرعاية الهاشمية التاريخية لها التي يتولاها جلالة الملك عبد الله الثاني، محذرا من أن البديل سيكون الدفع بالمنطقة للمزيد من التطرف والإرهاب والفتن.

وفيما يتعلق بالشأن السوري شدد جودة على أن الموقف الأردني منذ بداية الأزمة السورية دعا إلى التوصل إلى حل سياسي يضمن وحدة الأراضي السورية وأمنها بمشاركة كل مكونات الشعب السوري، مستعرضا الجهود الأردنية للتوصل إلى حل للازمة والأعباء التي يتحملها الأردن نتيجة لتبعات اللجوء السوري.

وشدد جودة على أن مشاركة الأردن في الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي يأتي في إطار الموقف الأردني الحازم والثابت منذ البداية بالتصدي لظاهرة الإرهاب واجتثاث جذورها خصوصا أن الأردن قد عاناها .

وفي الشأن العراقي أشار جودة إلى أن تشكيل الحكومة العراقية الجديدة يشكل الخطوة الأولى تجاه تعزيز الأطر السياسية الجامعة و الوحدة الوطنية لكل مكونات النسيج الوطني العراقي، والتصدي لظاهرة الإرهاب .

وفي ختام اللقاء تبادل الوزير ومجموعة السفراء وجهات النظر حول تلك القضايا و مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

أخبار ذات صلة

newsletter