صدفة عجيبة وراء إقالة مورينيو

رياضة
نشر: 2018-12-20 01:37 آخر تحديث: 2018-12-20 01:37
مورينيو وكلوب - ارشيفية
مورينيو وكلوب - ارشيفية

كشفت وسائل اعلام اسبانية، عن صدفة عجيبة وراء إقالة البرتغالي جوزيه مورينيو من تدريب مانسشتر يونايتد. 

وبحسب صحيفة "اس" الاسبانية، فان هناك شخصية ونتيجة وفريقا وتاريخا، كلها لعبت دوراً أو على الأقل تزامنت مع إقالة السبيشال وان، سواء من مانشستر يونايتد أو من تشلسي في 2015.

فقد أقيل المدرب المنحدر من مدينة سيتوبال البرتغالية من منصبه في ستامفورد بريدج يوم 17 ديسمبر/كانون أول 2015 بعد السقوط أمام ليفربول بقيادة يورغن كلوب في معقل البلوز، ليضيق ذرع إدارة النادي الإنكليزي وتستغني عن خدمات البرتغالي بعد أن خيمت الأجواء السلبية على غرف خلع الملابس.


اقرأ أيضاً : مانشستر يونايتد يتعاقد مع سولسكيار لخلافة مورينيو


أما الإقالة الثانية لمورينيو، فقد أعلنت يوم 18 ديسمبر/كانون الثاني 2018 أي بعد ثلاثة أعوام، وتتشابه في كل جوانبها تقريبا- باستثناء تفصيلة صغيرة واحدة- إثر هزيمة قاسية على يد ليفربول بقيادة كلوب وبنفس النتيجة أيضا، وبينما الأجواء مكهربة داخل أروقة أولد ترافورد.

ويبدو أن صورة كلوب لن تفارق مخيلة مورينيو لوقت طويل خاصة أن الألماني لطالما كان حصوة في حذاء المو، وأكد ذلك في آخر أعوام مورينيو مع ريال مدريد حيث أذاقه هزيمة ثقيلة 4-1 ليقصي الميرينغي من نصف نهائي التشامبيونز ليغ.

أخبار ذات صلة