محلل سياسي أردني: زيارة البشير لدمشق ولقاء الأسد انتصار للدولة السورية

عربي دولي
نشر: 2018-12-17 19:40 آخر تحديث: 2018-12-17 20:53
الأسد يستقبل البشير
الأسد يستقبل البشير
المصدر المصدر

قال أستاذ العلوم السياسية في الجامعة الهاشمية الدكتور جمال الشلبي، إن زيارة الرئيس السوداني عمر البشر للعاصمة السورية الدمشق ولقاء الرئيس بشار الأسد، ما كانت لتحصل من دون ضوء أخضر خليجي، وأكد أن توقيت الزيارة ودلالتها تعني أن الدولة السورية انتصرت بعد سبع سنوات من حرب طاحنة. 

عمر البشير، رئيس السودان الملاحق يتصدر شاشات التلفزة العربية والعالمية، كأول زعيم عربي يضع قدميه في العاصمة السورية دمشق للقاء الرئيس بشار الأسد.

زيارة مفاجئة وغير معلنة، تحدى فيها البشير المحكمة الجنائية الدولية التي تطالب بالقبض عليه لسبع تهم كبرى، صافح البشير الأسد بعد سبع سنوات عجاف من حرب دامية قطعت فيها اللقاءات بين دمشق وعواصم العرب.

سعادة بالغة، هكذا بدى مشهد استقبال الأسد للبشير فور تنسمه هواء دمشق الماطر، شكره على زيارته وتمنى أن تشكل دفعة قوية لعودة العلاقات التي لم تقطعها الخرطوم طوال سنوات الأزمة.


اقرأ أيضاً : الأسد يستقبل البشير في دمشق - صور


هل يفتح لقاء البشير والأسد، باب الحج السياسي مستقبلًا في زيارات مشابهة لزعماء عرب إلى سوريا، على هذا يجيب الشلبي.

الرئيس الأسد وتعليقًا على زيارة البشير قال إن"سوريا دولة مواجهة، واعتبر أن أزمات المنطقة العربية تحتاج إلى "مقاربات جديدة" أساسها احترام السيادة وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

إنها إذن، زيارة لها دلالاتها في شكلها وتوقيتها في ظل حديث وسعي لإعادة سوريا لمقعدها بجامعة العربية، بعد ست سنوات من تجميدها عضويتها.

عملًا بقرار جامعة الدول العربية، لم تدعى سوريا للمشاركة في أي قمة عربية عقب بدء أزمتها عام 2011، فيما السؤال اليوم إن كان الأسد سيصافح زعماء العرب في ربيع تونس المقبل حيث تنعقد القمة.

أخبار ذات صلة