"سيجارة طائرة" وراء مقتل 72 شخصا في لندن !

هنا وهناك
نشر: 2018-12-13 06:43 آخر تحديث: 2018-12-13 09:14
الحريق كان في 14 حزيران 2017
الحريق كان في 14 حزيران 2017
المصدر المصدر

ألقت أحدث التقارير بشأن الحريق الذي التهم برجا سكنيا في لندن في حزيران 2017، باللائمة على "سيجارة طائرة"، في الحادث الذي أدى إلى مقتل 72 شخصا وإصابة 74 آخرين.

وقالت شركة ويرلبول المصنعة للثلاجات، إذ يُعتقد أن إحدى ثلاجاتها أشعلت فتيل الحريق في برج غرينفيل، إن سيجارة طائرة دخلت إلى مطبخ إحدى الشقق عبر النافذة في الطابق الرابع حيث انطلقت شرارة الحريق.

وذكرت الشركة في تقريرها الختامي الذي قدمته للمحققين، أن "الحريق ربما لم يبدأ بتماس كهربائي، لكن من الممكن أن يكون سببه قيام شخص ما بإلقاء شيء، ربما سيجارة مشتعلة، في المطبخ (وعبرت) من خلال نافذة مفتوحة".

وقال راجيف مينون، مراقب الجودة، الذي يمثل بهايلو كيبيدي، 45 عاما، وهو من سكان الطابق الرابع حيث بدأ الحريق، إن "هذا الادعاء يائس"، وفق ما ذكرت صحيفة "التايمز" البريطانية، الأربعاء.

وأضاف مينون للمحققين: "لا يوجد دليل يدعم ذلك. إنه أمر مستحيل. تخيل كيف دخلت السيجارة أو غيرها من المواد الغامضة بأعجوبة إلى المطبخ من شقة أعلى من خلال النافذة المفتوحة!".

وكان كيبيدي قد قال في وقت سابق للمحققين إنه ترك نافذة مطبخه مفتوحة في ليلة الحريق.

وقال مينون إن إلقاء اللوم على السيجارة "محاولة من الشركة المتعددة الجنسيات لتجنب المسؤولية وتقليل الضرر الذي لحق بسمعتها وكذلك تجنب الخسارة المالية".

وفي الشهر الماضي، توصل تحقيق فني إلى أن الحريق قد بدأ في ثلاجة لشركة "هوتبوينت"، إحدى العلامات التجارية المملوكة لشركة ويرلبول، وأن الحريق على الأرجح كان بسبب ارتفاع درجة الحرارة في الأسلاك.

أخبار ذات صلة