جيش الاحتلال يعدم شاب فلسطيني في رام الله

فلسطين
نشر: 2018-12-13 00:58 آخر تحديث: 2018-12-13 00:59
الشهيد الشاب صالح عمر صالح البرغوثي
الشهيد الشاب صالح عمر صالح البرغوثي

استشهد الشاب الفلسطيني صالح عمر صالح البرغوثي (29 عاماً)، مساء الأربعاء، بعد أن أعدمته قوات خاصة من الاحتلال بالقرب من بلدة سردا شمال رام الله، في الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن جيش الاحتلال عن استشهاد الشاب البرغوثي من سكان قرية كوبر غرب رام الله بعد عملية نفذها عناصره لاعتقال منفذي عملية عوفرا التى جرت الاحد الماضي والتي اصيب خلالها 7 مستوطنين.


اقرأ أيضاً : قوات الاحتلال تقتحم مدينة رام الله - فيديو


ووفقاً لما نقلته وسائل اعلام فلسطينية عن شهود عيان، فإن "مستعربين" يستقلون مركبة تجارية قديمة من نوع "مرسيدس" ترجلوا من مركبتهم، بعد أن أغلقوا الطريق على المركبة العمومية، وأطلقوا النار صوب المركبة التي كانت تمر من شارع سردا، قبل أن يختطفوا سائقها مصاباً.

وأكد الشهود أن المركبة العمومية بقيت في منتصف الشارع، فقام الشاب وعد البرغوثي بمحاولة إبعاد المركبة من منتصف الشارع لإتاحة المجال للسيارات بالمرور، فقام جنود الاحتلال باعتقال وعد البرغوثي ومصادرة المركبة العمومية.

وأشارت مصادر تابعة للاحتلال إلى أن مستعربين من وحدة "يمام" هم من نفذوا عملية إطلاق النار على الشاب صالح البرغوثي وأصابوه بجراح خطيرة، قبل أن يعلن لاحقاً عن استشهاده.

وقالت عائلة البرغوثي على لسان فخري البرغوثي إن ما وصلهم من معلومات من شهود العيان إن صالح اعتقل دون أن يصاب، وحمل جيش الاحتلال المسؤولية عن حياته إن أصابه مكروه بعد عملية الاعتقال.

أخبار ذات صلة