دبابات الاحتلال تقتحم وكالة الانباء الفلسطينية "وفا"-فيديو

فلسطين
نشر: 2018-12-10 18:51 آخر تحديث: 2018-12-10 18:56
دققت قوات الاحتلال في هويات الموظفين المتواجدين في مكاتبهم
دققت قوات الاحتلال في هويات الموظفين المتواجدين في مكاتبهم

 اقتحمت قوات الاحتلال مبنى وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" في حي المصايف بمدينة رام الله عصر اليوم الاثنين، ومنعت الصحفيين والعاملين داخله من مغادرته.

وقبيل الاقتحام، استهدفت قوات الاحتلال مصوري الوكالة بقنابل الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت ما أسفر عن إصابة الموظفين بحالات اختناق.

ودققت قوات الاحتلال في هويات الموظفين المتواجدين في مكاتبهم ومنعتهم من مغادرته، واحتجزتهم في مكتب التحرير. واعتدت على الزميل المصور معن ياسين بالدفع والألفاظ النابية، ثم هددت بخلع أبواب غرفة الحواسيب التي يتواجد بها جهاز (DVR) الخاص بتسجيلات كاميرات المراقبة، ما اضطر الموظفين لفتح الباب، حيث عمدت قوات الاحتلال إلى مراقبة الأحداث الدائرة عبر هذا الكاميرات والاستيلاء على تسجيلات فيديو للفترة الممتدة منذ مساء أمس الأحد، ولغاية مساء اليوم.

 وتمركز جنود الاحتلال على شرفات الوكالة واستهدفوا الشبان خلال المواجهات بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز.  

واستهدفت قوات الاحتلال الموظفين داخل مبنى الوكالة بقنابل الغاز المسيل للدموع، ومنعت مصوري الوكالة من ممارسة عملهم، بعد اقتحام مكتبي التصوير والتحرير ومقر الإدارة العامة للشؤون الإدارية.

قالت وزارة الإعلام الفلسطينية برام الله الاثنين إن اقتحام جيش الاحتلال مقر وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" في رام الله مساء اليوم، واحتجاز موظفيها، واستهدفهم بقنابل الغاز المسيل للدموع، ومنع مصوريها من تأدية واجبهم المهني، "جزء من العدوان المفتوح ضد مؤسساتنا الإعلامية وحرّاس الحقيقة".

وأكد بيان الوزارة أن هذا "الفعل الإرهابي يثبت للمرة الألف حاجة صحافينا ومؤسساتنا للحماية الدولية، ومحاسبة إسرائيل على سجلها الأسود بحق الصحافيين".

ودعا البيان مجلس الأمن الدولي إلى تنفيذ قراره (2222) الخاص بتوفير الحماية للصحافيين، وضمان منع إفلات المعتدين عليهم من العقاب.

كما طالبت الوزرة الاتحاد الدولي للصحافيين، وسائر الأطر الأممية الساهرة على حماية الإعلام ومؤسساته إلى التحرك العاجل، لوقف العدوان ضد الزملاء في وكالة "وفا"، وضمان سلامتهم.

 

أخبار ذات صلة