الأردن يبين طريقة حل مشكلة مخيم "الركبان"

محليات نشر: 2018-12-08 16:44 آخر تحديث: 2018-12-08 16:44
من خلال اللقاء
من خلال اللقاء
المصدر المصدر

أكد وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي أن الحل الوحيد لمشكلة قاطني تجمع الركبان من النازحين السوريين في الأراضي السورية هو تأمين العودة الآمنة لهم الى مدنهم وبلداتهم.

جاء ذلك خلال لقاءه ومفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في الإتحاد الأوروبي كريستوس ستيليانيدس، حيث تم بحث سُبل توسيع مجالات التعاون المتنامية بين المملكة والاتحاد الأوروبي.

واضاف الصفدي أن الأردن سمح بتقديم المساعدات إلى قاطني التجمع من المملكة حين لم تكن إمكانية تأمينهم من الداخل السوري متاحة.

وبين أن الظروف الميدانية الآن تسمح بمعالجة قضية التجمع من داخل سوريا، لافتا إلى إن الركبان ليس مسؤولية أردنية بل مسؤولية أممية وعلى المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والتعامل معها في سياق سوري.

وشدد الصفدي على ضرورة اعتماد مقاربة واقعية حيال الأزمة السورية تستهدف حل الأزمة بما يقبله السوريون ويحفظ وحدة سوريا وتماسكها ويعيد لسوريا عافيتها وأمنها واستقرارها ودورها في تكريس الاستقرار الإقليمي وفِي منظومة العمل العربي المشترك.

من جهته دعا ومفوض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في الإتحاد الأوروبي كريستوس ستيليانيدس إلى توسيع  مجالات التعاون المتنامية بين المملكة والاتحاد الأوروبي.

وثمن المسؤول الأوروبي الدور الكبير الذي تقوم به المملكة في جهود تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة وأشاد بالنموذج المتميز الذي قدمته في استضافة اللاجئين السوريين.

وقال ستيليايدس إن الاتحاد الأوروبي يعتبر الأردن شريكاً رئيساً في المنطقة ويرى فيه واحة للامن والاستقرار. وأوضح أن الاتحاد سيستمر في دعم المملكة عبر برامج التعاون والشراكة المتعددة.

 

أخبار ذات صلة