الطراونة يستقبل وفد الجمعية البرلمانية الكندية ــ الافريقية

محليات
نشر: 2014-10-13 11:48 آخر تحديث: 2016-07-12 16:50
الطراونة يستقبل وفد الجمعية البرلمانية الكندية ــ الافريقية
الطراونة يستقبل وفد الجمعية البرلمانية الكندية ــ الافريقية

رؤيا – جورج برهم- اكد رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني استثمرت الربيع العربي باجراء اصلاحات شاملة في الوقت الذي كانت فيه تسفك الدماء في العديد من دول المنطقة .
واضاف المهندس الطراونة خلال استقباله الاثنين وفدا يمثل الجمعية البرلمانية الكندية الافريقية برئاسة موريل بيلانجر/ ان جلالة الملك عبدالله وفي استجابة استباقية للربيع العربي وجه سائر مؤسسات الدولة لمواصلة الاصلاحات وتسريعها دون اراقة نقطة دم واحدة اذ تم تعديل ثلث الدستور بحيث اعطى جلالته بعض صلاحياته لمؤسسات الدولة كما تم انشاء محكمة دستورية وهيئة مستقلة للاشراف على الانتخابات التي اجرت الانتخابات لمجلس النواب الحالي اضافة لانجاز العديد من القوانين خاصة الجدلية منها في مختلف المجالات الاستثمارية والسياسية والاجتماعية والقضائية .
واوضح رئيس مجلس النواب ان المملكة الاردنية الهاشمية ما زالت تفتح ابوابها للاجئين السوريين نيابة عن الاسرة الدولية واحتراما للقوانين الدولية الامر الذي رتب على المملكة اعباء كبيرة تحتاج معها الى المزيد من المساعدات من المجتمع الدولي لمواجهتها مبينا ان المساعدة التي تقدم للاردن لا تغطي سوى ثلث كلفة استضافة اللاجئين السوريين .
واعاد التاكيد على موقف الاردن القاضي بعدم التدخل في الشان الداخلي للدول في الوقت الذي يقوم فيه الاردن بنقل هم دول الجوار الى سائر المحافل الدولية .
ودعا الى ضرورة تعامل المجتمع الدولي مع المشكلات التي تواجه دول المنطقة بشمولية ومحاربة التطرف والارهاب الذي تمارسه المنظمات الارهابية بكافة صوره لافتا الى ان الاردن يقوم بجهود كبيرة في حماية حدوده من هذه المنظمات .
وفي الشان البرلماني اكد الطراونة اهمية زيادة وتنمية العلاقات الثنائية بين مجلس النواب والجمعية مشددا على ان المجلس سيدعم تفعيل الاتفاقيات المبرمة بين الحكومة ونظيرتها الكندية وانه سيفعل لجان الصداقة البرلمانية من خلال تبادل الزيارات وعقد ورش العمل المشتركة .
ودعا الطراونة الوفد الى نقل المعاناة والاعباء التي يتحملها الاردن جراء قضايا المنطقة الى البرلمانات المنضوية في الجمعية .
وجرى نقاش موسع تركز حول المرأة في سائر القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمكونات الانتخابية والنظام الداخلي للمجلس ودور الشباب في التنمية السياسية والمشاكل التي تواجه الاردن خاصة موجات اللجوء والفقر والبطالة .
من جانبه قال الوفد انه يدرك ما تقوم به المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني من اصلاحات شاملة دون سفك دماء في حين اشتعل الدمار في بعض دول المنطقة مقدرا ما تقوم به المملكة في مواجهة الصعوبات جراء قضايا المنطقة مؤكدا انه سينقل ما سمعه وما رآه على ارض الواقع الى البرلمان الكندي والبرلمانات الاعضاء في الجمعية .

أخبار ذات صلة

newsletter