4 شهداء وقتيلان من الاحتلال وأكثر من 400 صاروخ أطلق باتجاه مستوطنات الغلاف - فيديو وصور

فلسطين نشر: 2018-11-13 06:54 آخر تحديث: 2018-11-18 21:33
استهداف فصائل المقاومة لحافلة تقل جنود الاحتلال
استهداف فصائل المقاومة لحافلة تقل جنود الاحتلال
المصدر المصدر

واصلت الطائرات الحربية التابعة للاحتلال شن غاراتها في مناطق مختلفة من قطاع غزة شمالا وجنوبا.

وبحسب ما نشرت وسائل إعلام فلسطينية، فإن أصوات انفجارات عنيفة تسمع في مناطق متفرقة من القطاع ناتجة عن تواصل قصف الاحتلال، الذي بدأ باستهداف مباني مدنية وسط أحياء سكنية.

طائرات الاحتلال شنت غارتين على مبنى للأمن الفلسطيني في مدينة غزة والمعروف بمبنى "فندق الأمل" ودمرته بالكامل.

وسبق هذا القصف قصف عمارة الرحمة السكنية في منطقة حي النصر وسط مدينة غزة وسوتها أيضا في الأرض، ولم يبلغ عن وقوع إصابات جراء هذه الاستهدافات.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم تعليق الدراسة في مدارس القطاع نظرا للأحداث الأمنية وتصعيد الاحتلال كما علقت الجامعات الفلسطينية الدوام غدا الثلاثاء، كما أعلنت سلطة النقد عن تعليق عمل البنوك بسبب الأوضاع في القطاع.

وكان تصعيد الاحتلال أسفر عن استشهاد 4 مواطنين فلسطينيين.

من جانبه، قال مكتب الإعلام الحكومي بغزة إن طائرات الاحتلال دمرت منزلا يعود لعائلة محمد ظهير في رفح، ومنزلا لعائلة البريم في بني سهيلا، ومنزلا لعائلة الناجي في أرض الشنطي، ومبنى فضائية الأقصى في حي النصر، وعمارة الرحمة في الشيخ رضوان، وبناية فندق الأمل غرب غزة.

وقالت طواقم الهلال الأحمر إنها نقلت عدة إصابات جراء هذا القصف.

وأدى إطلاق المقاومة أكثر من 400 صاروخ وقذيفة نحو مستوطنات الاحتلال إلى مقتل مستوطنين وإصابة 60 بإصابات مختلفة.

ودوت صافرات الإنذار في مستوطنات محيط القطاع، بينما أعلنت حكومة الاحتلال تعطيل الدراسة فيها.

وأكدت وسائل الإعلام العبرية أن الصواريخ أصابت مبانٍ تابعة للاحتلال بشكل مباشر.

وقالت وسائل إعلام عبرية أن قيادة جيش الاحتلال قررت مواصلة قصف قطاع غزة، بعد ساعات على إطلاق المقاومة أكثر من 200 صاروخ نحو المستوطنات، وقصف الاحتلال على القطاع الذي أدى إلى استشهاد 3 مواطنين فلسطينيين وإصابة 9 أخرين.

وقالت مصادر عبرية، إن جيش الاحتلال سيبدأ بالجولة الثانية من الضربات على القطاع.

واكد مصدر سياسي تابع للاحتلال وفقا لوسائل الإعلام العبرية، أن المشاورات الأمنية انتهت برئاسة نتنياهو ووزير جيش الاحتلال وبحضور قادة الأمن والجيش واتخذت قرارات عملية تنفيذية والاجتماع غدا لبحث تطورات الموقف على حدود غزة.

وقالت القناة الثانية العبرية، إن أوامر أعطيت للجيش بتوجيه ضربات قاسية ضد حماس والجهاد الإسلامي ونحن أمام أيام من القصف والجيش حشد قوات برية كبيرة في محيط قطاع غزة تضم دبابات ومجنزرات وهو جاهز للتصعيد.

وقال الناطق باسم كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس إن فصائل المقاومة في حالة تشاور جدي لتوسيع دائرة النار مع الاحتلال.

وأضاف أبو عبيدة في تغريده له عبر توتير، أن بداية الصواريخ كانت في عسقلان، مضيفا أن نحو مليون مستوطن سيكونون بانتظار الدخول في دائرة صواريخ المقاومة إذا كان قرار الاحتلال تصعيد العدوان.

وحملت روسيا الاحتلال التصعيد في قطاع غزة، بينما طالبت مصر تل أبيب وقف التصعيد بشكل فوري.

ونشرت قناة الأقصى الفضائية فيديو يظهر لحظة استهداف فصائل المقاومة لحافلة تقل جنود الاحتلال على مقربة من حدود قطاع غزة.

أخبار ذات صلة