مرحبا بك في موقع رؤيا الإخباري لتطلع على آخر الأحداث والمستجدات في الأردن والعالم

تعبيرية

الفاو: تراجع أسعار الأغذية عالميا وارتفاع في السكر خلال الشهر الماضي

الفاو: تراجع أسعار الأغذية عالميا وارتفاع في السكر خلال الشهر الماضي

نشر :  
منذ 5 سنوات|
اخر تحديث :  
منذ 5 سنوات|

قالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) اليوم إن أسعار السلع الغذائية العالمية تراجعت خلال شهر تشرين الأول إلى أدنى مستوى لها منذ شهر أيار، حيث فاق الهبوط في أسعار منتجات الألبان واللحوم والزيوت النباتية بكثير الارتفاع في أسعار السكر.

وبلغ متوسط مؤشر الفاو لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغير الشهري في الأسعار الدولية لسلة من السلع الغذائية، 163.5 نقطة في تشرين الأول، بانخفاض قدره 0.9 بالمائة عن شهر أيلول و 7.4 بالمائة عن مستواه في العام السابق.

وحسب البيان الذي وصل لـ (بترا) نسخة منه ، فإن متوسط مؤشر الفاو لأسعار الألبان قاد التراجع الإجمالي، حيث انخفض بنسبة 4.8 في المائة عن الشهر السابق و34 في المائة عن الرقم القياسي المسجل في شهر شباط 2014.

ويعكس تراجع الأسعار زيادة في صادرات جميع منتجات الألبان الرئيسية، وخاصة من نيوزيلندا. كما انخفض متوسط مؤشر الفاو لأسعار اللحوم بنسبة 2.0 بالمائة مقارنة بشهر أيلول، حيث سجلت لحوم الأغنام والخنازير والبقر والدواجن تراجعاً في أسعارها في ظل وفرة الإمدادات من الصادرات.
وانخفض متوسط مؤشر الفاو لأسعار الزيوت النباتية بنسبة 1.5 بالمائة، مسجلاً بذلك تراجعه الشهري التاسع على التوالي، ليصل إلى أدنى مستوى له منذ نيسان 2009. وكان هذا الانخفاض الأخير مدفوعاً في الغالب بتباطؤ الطلب العالمي على زيت النخيل والمخزونات الكبيرة لدى البلدان المصدرة الرئيسية للسلع الأساسية. وشهدت الأسعار الدولية لزيت الصويا ارتفاعاً طفيفاً.
وشهد متوسط مؤشر الفاو لأسعار الحبوب انتعاشاً حيث ارتفع بنسبة 1.3 بالمائة مقارنة بشهر أيلول، ويرجع ذلك في الغالب إلى تحسن أسعار الذرة المصدرة من الولايات المتحدة الأمريكية. وعلى النقيض من ذلك، انخفضت أسعار الأرز متأثرة جزئياً بحركة العملات وما تركته من أثر على مجموعة أنواع الأرز الياباني والأصناف العطرية. كما ارتفع متوسط مؤشر الفاو لأسعار السكر بنسبة 8.7 بالمائة، ويرجع ذلك في الغالب، حسب الفاو، إلى توقعات الإنتاج السلبية المرتبطة بالمناخ في الهند وإندونيسيا، فضلاً عن وجود مؤشرات على زيادة إنتاج قصب السكر في البرازيل والتي تستخدمه لإنتاج الإيثانول.
وفي نفس البيان الصحفي توقعت الفاو ارتفاع الإنتاج العالمي من الحبوب في 2018 إلى 601 2 مليون طن، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى رفع تقديرات إنتاج القمح في كندا والصين. ومع ذلك، تظل التوقعات الجديدة أقل بنسبة 2.1 بالمائة من المستوى القياسي المسجل خلال عام 2017.
ومن المتوقع أن يتجاوز الإنتاج العالمي من الأرز هذا العام أعلى مستوى له على الإطلاق والمسجل العام الماضي بنسبة 1.3 بالمائة، ليصل إلى 513 مليون طن، وفقاً لآخر نسخة من موجز الفاو عن إمدادات الحبوب والطلب عليها الصادر اليوم. ويتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من القمح لعام 2018 حوالي 728 مليون طن، مسجلاً انخفاضاً بنسبة 4.3 بالمائة عن العام السابق. ويجري حالياً زرع محاصيل القمح الشتوية التي سيتم حصادها في عام 2019 في نصف الكرة الشمالي، بينما يتوقع أن يساهم التحسن في الأسعار في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة والهند في تشجيع المزارعين على زيادة المزروعات.
ومن المتوقع أن يبلغ الإنتاج العالمي من الحبوب الخشنة 3601 مليون طن، أي بانخفاض قدره 2.2 بالمائة عن عام 2017. ويجري حالياً زراعة محاصيل الحبوب الخشنة في البلدان الواقعة في نصف الكرة الجنوبي، وتشير توقعات مبكرة إلى وجود توسع في زراعة الذرة في أمريكا الجنوبية.
وتتوقع الفاو أن يرتفع معدل استخدام الحبوب في العالم بنسبة 0.2 بالمائة ليسجل رقماً قياسياً يبلغ 2653 مليون طن، مدفوعاً بالزيادة في استخدام الذرة كعلف وللأغراض الصناعية، خاصة في الصين والولايات المتحدة. كما من المتوقع أن يرتفع استخدام القمح كغذاء بنسبة 1.0 بالمائة، في حين سيرتفع استخدام الأرز لذات الغاية بنسبة 1.1 بالمائة.
وتوقعت الفاو أيضا أن تصل المخزونات العالمية من الحبوب مع قرب نهاية موسم 2019 إلى ما يقرب من 762 مليون طن، أي بانخفاض قدره 6.5 بالمائة عن المستوى القياسي المسجل في بداية الموسم. ومن المتوقع أن تنخفض المخزونات الإجمالية للحبوب الخشنة لأول مرة منذ ست سنوات، في حين من المتوقع أن تنخفض مخزونات القمح بنسبة 4.5 بالمائة، حيث ستسجل البلدان المصدرة الرئيسية أكبر معدلات التراجع. في المقابل، من المتوقع أن ترتفع مخزونات الأرز العالمية بنسبة 2.6 بالمائة لتصل إلى 176.6 مليون طن.
وتوقعت أيضا أن تنخفض تجارة الحبوب الدولية بنسبة 1.1 بالمائة مقارنة بالمستوى القياسي المسجل في موسم 2017/18، حيث يتوقع أن تتراجع التجارة في كل من القمح والأرز. ومن المتوقع أيضاً أن تظل التجارة العالمية في الحبوب الخشنة قريبة من المستوى القياسي المسجل العام الماضي، لتحوم حول 195 مليون طن، حيث يتوقع زيادة إنتاج الذرة بينما سيتراجع الإنتاج من الذرة الرفيعة.