بيان توضيحي من شركة الكهرباء عن سقوط مروحة الطاقة المتجددة

محليات
نشر: 2018-10-29 17:05 آخر تحديث: 2018-10-29 18:19
المروحة سقطت فجر الاثنين في ارض تباعة لشركة الكهرباء
المروحة سقطت فجر الاثنين في ارض تباعة لشركة الكهرباء

أصدرت شركة توليد الكهرباء، الاثنين بيانا توضيحيا يتعلق بخبر سقوط إحدى مراوح مشروع الطاقة الكهربائية بالرياح ليل الأحد/الإثنين في منطقة باب الهوى في لواء المزار الشمالي بمحافظة إربد.

 وأوضجت الشركة أنه :"نظراً للظروف الجوية غير المواتية وقوة سرعة الرياح، أصبحت المروحة تتحرك بشكل بدون تحكم وبسرعة عالية، ما أدى إلى وقوع شرخ في العمود الرئيسي، مما منع الكادر الفني من الوصول إلى التوربين الرئيسي لإصلاح العطل الهيدروليكي في نظام المكابح".

 فيما يتعلق بخبر سقوط إحدى مراوح مشروع الطاقة الكهربائية بالرياح ليل الأحد/الإثنين في منطقة باب الهوى في لواء المزار الشمالي بمحافظة إربد، نؤكد في شركة توليد الكهرباء المركزية بداية على أهمية الحفاظ على السلامة العامة لأفراد المجتمع المحلي وفريق عملنا على حد سواء، باعتباره ركيزة أساسية في جوهر أعمالنا. ومن هنا، فإننا نتقدم بالشكر والتقدير لكادر عملنا، وأجهزة الدفاع المدني والقيادة الشمالية العسكرية وبلدية المزار الشمالي ومحافظة إربد لتعاونهم معنا باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة. ونشير إلى أنه قد تم تشكيل لجنة فنية للوقوف على أسباب سقوط المروحة واتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي مثل هذه الحوادث في المستقبل.

وبناءً عليه، نود توضيح النقاط التالية:

·         بداية، نشير إلى أنه وقبل ما يقارب العام تم توقيف المروحة المذكورة عن العمل نتيجة لتعطلها وصعوبة إيجاد قطع صيانة ملائمة لها في السوق العالمي نظراً لقدم عمرها، علماً بأن العمر الافتراضي لمراوح التوليد هو 25 عاماً.

·         توقيف المروحة تطلب وضعها ضمن "وضعية الإيقاف"، ما يعني أنه تم إغلاقها بمكابح هيدروليكية تمنع تحرك أي من شفراتها، مع إجراء تفقد وصيانة دورية لهذه المروحة كل ثلاث أشهر لضمان عمل مكابح التوقيف بفعالية. 

·         ليلة أمس، وفور التنبه للأمر، قام الفنيون المقيمون في موقع المشروع، بإبلاغ مدير المحطة وإدارة الشركة توليد الكهرباء المركزية في عمّان، بحدوث عطل طارئ في آلية الإيقاف الخاصة بالمروحة، أدّى، مع تزامن الظروف الجوية السيئة وسرعة الرياح العالية، إلى تحريك المروحة المعطّلة بدون تحكم.

·         بهدف معاينة العطل، تم مباشرة تحريك طاقمين مختصين إلى موقع المروحة، فتحرك مراقب الكهرباء من محطة رحاب، نظراً لقرب المسافة بينها وبين الموقع المحدد، كما تحرّك كادر الإدارة التنفيذية من العاصمة عمّان.

·         نظراً للظروف الجوية غير المواتية وقوة سرعة الرياح، أصبحت المروحة تتحرك بشكل بدون تحكم وبسرعة عالية، ما أدى إلى وقوع شرخ في العمود الرئيسي، مما منع الكادر الفني من الوصول إلى التوربين الرئيسي لإصلاح العطل الهيدروليكي في نظام المكابح.

·         من هنا، وحفاظاً على سلامة المتواجدين في موقع المروحة، تم إيقاف العمل بالكامل في الموقع، ومحاولة إيجاد حلول بديلة لإصلاحها بعد تحسّن الحالة الجوية.

·         وبالتنسيق مع الجهات المعنية، تم الإيعاز بإخلاء المنازل السكنية القريبة من المنطقة، بالإضافة إلى إخلاء مدرسة مجاورة، كإجراء احترازي، حفاظاً على السلامة العامة.

·         سقطت المروحة فجر الإثنين 29 تشرين الأول بداخل حدود الأرض التابعة لشركة توليد الكهرباء المركزية دون وقوع أي خسائر أو إصابات بشرية أو أية أضرار للمساكن الملاصقة لسور المحطة والحمدلله.

·         حالياً، تم إغلاق الموقع بالكامل، ونحن بانتظار نتائج وتوصيات اللجنة المختصة.

 وفي ختام بياننا، نؤكد في شركة توليد الكهرباء المركزية بأن هذه المروحة التابعة لمشروع الطاقة الكهربائية بالرياح تم إنشاؤها عام 1995 داخل حدود منطقة مرخصة ومخصصة لمثل هذه المشاريع، وتبعد مسافة كافية عن المباني والمجمعات السكنية، بما يتوافق مع المعايير العالمية لمحطات توليد الكهرباء. لكن، ومع التوسع العمراني الذي شهدته المنطقة باتت المباني والمنشآت السكنية قريبة من موقع المشروع، حتى أصبحت تبعد حوالي 60 متراً فقط عن الموقع.

 وأخيراً، نود التأكيد على أن المراوح الاربعة الأخرى المحيطة بالمروحة المذكورة تعمل على أكمل وجه ويتم تفقدها يوميا وصيانتها بشكل دوري، مشددين على أن إجراءات وتدابير السلامة العامة هي جزء لا يتجزأ من جميع مراحل عملياتنا، وتنفذ طبقاً للمقاييس والمعايير الدولية للسلامة المهنية العامة والبيئة

أخبار ذات صلة

newsletter