"تأديبية" كرة القدم تتحدث عن عقوبات الفيصلي والوحدات

رياضة
نشر: 2018-10-03 15:00 آخر تحديث: 2018-10-03 15:00
شعار الاتحاد الاردني لكرة القدم
شعار الاتحاد الاردني لكرة القدم
المصدر المصدر

أكد رئيس اللجنة التأديبية في الاتحاد الأردني لكرة القدم المحامي عمر زرو ان “اللجنة” تعمل ضمن منظومة متكاملة وبهدف مصلحة كرة القدم الاردنية.

وقال رئيس اللجنة التأديبية في حديثه للموقع الرسمي للاتحاد: المنظومة المتكاملة من اتحاد وأندية ولجان، ومنها اللجنة التأديبية تعمل لمصلحة اللعبة ولحمايتها، لافتا الى أن اللوائح والتعليمات يتم وضعها من قبل الهيئة العامة -الاتحاد والاندية- وبعد اعتمادها تصبح قانونا وتشريعا، واللجنة التأديبية تقوم بتطبيق تلك اللوائح والتعليمات “نطبق ما جاء في اللائحة من تعليمات وضعت وأعدت من قبل الهيئة العامة”.

وأشار المحامي زرو الى أن الهيئة العامة تضع التعليمات بما يتوافق ولوائح وأنظمة الاتحاد الدولي “نحن في اللجنة التأديبية نقوم بتطبيق تلك اللوائح والتعليمات، وبهدف المحافظة على اللعبة”.

وبين أن اللجنة التأديبية تستند في عملها الى سياسة التدرج في العقوبات، وعلى سبيل المثال عندما يقوم الجمهور بالشتم تفرض عقوبة مالية وعند التكرار يتم مضاعفة العقوبة ومع التكرار تقترن العقوبة المالية بعقوبة حرمان جزئي للجمهور، كما استندنا في قرارنا الاخير حيال الأحداث التي حفلت بها مباراة الوحدات والفيصلي بفرض عقوبة الحرمان الجزئي عبر الدرجة الخاصة والدرجة الاولى، مع اقتران العقوبة بتوجيه التحذير بتوسيع رقعة الحرمان “ننتهج اسلوب التدرج في العقوبات وصولا الى الحرمان الجماهيري الكامل لمباراة ومن ثم لأكثر من ذلك ووفق ما يتراكم ويتكرر من مخالفات واستنادا الى اللوائح والتعليمات”.

 

ولفت رئيس اللجنة التأديبية الى ان المخالفات التي تقوم بها الجماهير تؤثر سلبا على أنديتها من خلال العقوبات المالية، كما ان استمرارها على ذلك النحو يدفع نحو عقوبة اقامة المباراة البيتية من دون جمهور بما يتسبب بحرمان النادي من المردود المتوقع من ريع التذاكر “دون أدنى شك، فإن التصرفات البعيدة عن الروح الجماهيرية والتي تصدر من الجماهير تسيء الى سمعة اللعبة وتضر بالأندية ماليا”.

وأكد المحامي زرو ان مجالس ادارات الاندية عليها دور مهم في مسألة توعية جماهيرها، كما أن بعض التجاوزات التي تحدث من الإداريين في المنصات تنعكس سلبا على الأجواء فوق المدرجات، وكذلك التصرفات الانفعالية من اللاعبين تؤثر بتوتير الأجواء بين الجماهير ايضا، ما يؤكد أهمية التوعية الدائمة للإداريين واللاعبين والجماهير.

وتطرق رئيس اللجنة التأديبية الى أهمية تفعيل التشريع وتعديل قانون المادة 467 مكرر: ١- يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد على سنة كل من أحدث شغبا او حرض على الكراهية بأي وسيلة كانت في المؤسسات التعليمية او المنشآت الرياضية أو أي مكان أمتد اليه هذا العنف. وقال: عندما تحدثنا عن اطار عمل المنظومة كافة، وحددنا الاتحاد والاندية ودور اللجنة التأديبية بتطبيق اللوائح والتعليمات، فإن تلك المادة تؤكد أهمية دور السلط التنفيذية من خلال تفعيل ما جاء فيها بما يضمن مثول من افتعل الشغب او شتم في الملاعب امام المدعي العام، خصوصا وان عقوبة السجن لمدة لا تقل عن ثلاثة أشهر ولا تزيد على سنة لا تستبدل بالمال.

وختم المحامي زرو : كما أكدت فإن اللجنة التأديبية هي جزء من منظومة متكاملة تطبق اللوائح والتعليمات لحماية اللعبة والحفاظ على سمعتها، ومع تفعيل جانب السلطة التنفيذية وفقا للمادة المذكورة سابقا رقم 467 مكرر، بالاضافة الى المزيد من التوعية للجمهور واللاعبين والاداريين، فإن الأهداف الرئيسة لمصلحة اللعبة ستتحقق.

أخبار ذات صلة