التنمية الاجتماعية: السيدة التي تسكن منزلا غير ملائم بشفا بدران رفضت عروضنا

محليات
نشر: 2018-09-28 17:06 آخر تحديث: 2018-09-28 17:06
ارشيفية
ارشيفية

قالت وزارة التنمية الاجتماعية ان السيدة التي ترعى احفادها الخمسة بمنطقة شفا بدران وتسكن منزلا غير ملائم رفضت جميع العروض التي قدمتها لها الوزارة وسكان المنطقة واهل الخير.

واوضحت في بيان لها الجمعة حول ما اوردته وسائل التواصل الاجتماعي عن سيدة ترعى احفادها الخمسة بمنطقة شفا بدران انها عرضت على السيدة توفير منزل لها ولاحفادها في اية منطقة ترغب السكن فيها بالمملكة لان منزلها الذي كانت تقطنه يشكل خطرا على اطفالها الا انها رفضت ذلك ورفضت ما قدمه لها سكان المنطقة واهل الخير.

وقالت الوزارة: إن ما نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي من ترحيل الاسرة او ازالة منزلها او الكرفان الذي تبرع به محسن، وتركها دون منزل هو حديث عار عن الصحة داعية الاعلاميين والنشطاء الاجتماعيين ، الى مراجعة الوزارة او الاتصال بها للتاكد من اية معلومات او تفاصيل قبل اطلاقها على عواهنها.

واضافت الوزارة انه بعد محاولات عديدة استجابت السيدة لطلب الوزارة بالانتقال الى منزل ملائم حيث انتقلت الى منزل ابنها بمنطقة صويلح بالعاصمة عمان الى حين ايجاد منزل لها تم الاتفاق على ان تقوم الوزارة بدفع نفقاته اضافة الى اجراء ترتيبات اعادة الاطفال الى المدارس على نفقة الوزارة.

وثمنت الوزارة الموقف النبيل لابناء منطقة شفا بدران بمساعدة السيدة وابنائها وادخالهم الى المدرسة في المنطقة والطلب اليها تأمينها بمنزل، وحرصهم على التواصل معها ومساندتها باحتياجاتها.

واشارت الى انها تعمل بصمت بعيدا عن التفاصيل والوقائع وفقا للقوانين والانظمة التي تكفل خصوصية الاسرة والاطفال وانسجاما مع ضوابط الحماية والرعاية بموجب المادة 33 من قانون الاحداث.

وشددت الوزارة على اهمية حماية خصوصية الاسر وحقها في العيش باستقلالية بعيدا عن التشهير فيها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ، مرحبة في الوقت ذاته باستقبال اية حالة تردها من قبل النشطاء الاجتماعيين حيث سيتم العمل عليها دون ابطاء.
كما شددت على منع استغلال حاجة الاسر الفقيرة والعفيفة من خلال بث صورها واطفالها وجمع التبرعات باسمها وفقا لحاجتها حيث رصدت الوزارة العديد من المخالفات بهذا الشأن.
واكدت انها تقوم بواجبها تجاه هذه الاسر وتقدم برامج المساكن والمساعدات والتدريب والتأهيل لها وفقا لانظمتها ووفقا لامكانياتها .

أخبار ذات صلة

newsletter