"فلسطين النيابية": إقامة الصلوات التلموذية يعني بداية التقسيم لـ "الأقصى"

محليات نشر: 2018-09-06 15:48 آخر تحديث: 2018-09-06 15:48
اجتماع لجنة التحرير الفلسطينية
اجتماع لجنة التحرير  الفلسطينية
المصدر المصدر

قال رئيس لجنة فلسطين النيابية النائب يحيى السعود إن قبول المحكمة العليا لسلطات الاحتلال طلبا تقدمت به جمعية الهيكل المزعوم لإقامة الصلوات التلموذية في المسجد الاقصى يعني بداية للتقسيم الزماني والمكاني لـ " الأقصى ".

جاء ذلك خلال اجتماع عقدته اللجنة، الخميس، لبحث عدداً من المواضيع المتعلقة بالأوقاف والمقدسات في القدس بحضور وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور عبدالناصر أبو البصل.

بدورهم اكد أعضاء اللجنة ان القدس والأقصى ارض للمسلمين ووطن للفلسطينيين ووقفا لجموع الأمة مطالبين ببذل المزيد من الدعم والمساعدة لهم وحشد الجهود الدولية للوقوف في وجه طلب سلطات الاحتلال .

بدوره بين ابو البصل ان هذا الامر لايزال مجرد قبولاً للطلب ولم يصدر قراراً بالموافقة عليه لافتا الى انه اذا تمت الموافقة فانه يُعد تقسيماً للمسجد الأقصى زمانياً ومكانيا.

وأضاف أن وزارة الأوقاف قامت بعدة إجراءات استباقية وتعمل حالياً إلى الدعوة لمؤتمر عالمي برعاية ملكية وسيتم تحديد موعده ومكانه بالتعاون مع مجلس النواب – لجنة فلسطين النيابية .

وقال أبو البصل ان هذا المؤتمر جاء لتقوية إدارة الأوقاف ودعم الوصاية الهاشمية واطلاع العالم الإسلامي على كل ما يجري في القدس والمسجد الأقصى.

أخبار ذات صلة