روسيا تقصف " إدلب" ودي ميستورا يخشى "حمام دم"

عربي دولي
نشر: 2018-09-04 21:42 آخر تحديث: 2018-09-04 21:42
روسيا تقصف محافظة إدلب ودي ميستورا يخشى "حمام دم"
روسيا تقصف محافظة إدلب ودي ميستورا يخشى "حمام دم"
المصدر المصدر

استهدفت الطائرات الحربية الروسية الثلاثاء محافظة إدلب في شمال غرب سوريا في حين اعرب الموفد الخاص للامم المتحدة ستافان دي ميستورا عن خشيته ازاء "حمام دم"، وتزامن ذلك مع قصف اسرائيل مواقع عسكرية اسرائيلية في هذا البلد.

وتأتي الغارات بعد إعلان موسكو أن الجيش السوري "يستعد لحل" مشكلة "الإرهاب" في إدلب، كما تأتي قبل أيام من قمة بين موسكو وطهران وأنقرة من المفترض أن تحدد مستقبل هذه المنطقة التي تُعد آخر أبرز معاقل هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً).
وبعد استعادتها السيطرة على كامل دمشق ومحيطها ثم الجنوب السوري العام الحالي، وضعت قوات النظام نصب أعينها محافظة إدلب، وبدأت منذ أكثر من شهر بإرسال التعزيزات العسكرية تلو الأخرى إلى خطوط الجبهة تمهيداً لعملية وشيكة.

ويرجح محللون أن تقتصر العملية العسكرية بداية على مناطق محدودة ولكن أيضاً استراتيجية مثل جسر الشغور لمحاذاتها محافظة اللاذقية.

وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن القصف يأتي "بعد توقف استمر 22 يوماً ويطال مناطق عدة في جنوب وجنوب غرب المحافظة".

وأسفر القصف عن مقتل 13 مدنيا بينهم ستة أطفال وإصابة عشرة آخرين بجروح، وفق المرصد الذي أشار إلى أن الأطفال ينتمون إلى عائلة واحدة، وقتلوا في غارة على مدينة جسر الشغور.

وقد حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب دمشق من شن هجوم في إدلب. وكتب في تغريدة ان "على الرئيس السوري بشار الأسد ألا يهاجم بشكل متهوّر محافظة إدلب. سيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانياً جسيماً إذا ما شاركوا في هذه المأساة الإنسانية المحتملة".

وأضاف "يمكن لمئات الآلاف من الناس أن يُقتلوا. لا تدعوا هذا الامر يحدث".

وعاد البيت الأبيض وحذر الثلاثاء من أن واشنطن سترد في حال استخدام النظام السوري السلاح الكيميائية مجدداً.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز للصحافيين "لنكن واضحين، يبقى موقفنا حازماً أنه إذا اختار الرئيس بشار الأسد مجدداً استخدام السلاح الكيميائي، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون بسرعة وبالطريقة المناسبة".

- "موضع اهتمام" -

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف الثلاثاء أن "الوضع في إدلب لا يزال موضع اهتمام خاص من قبل موسكو ودمشق وأنقرة وطهران"، مضيفاً في الوقت ذاته "نعلم أن القوات المسلحة السورية تستعد لحل هذه المشكلة".

واعتبر أن "بؤرة ارهاب جديدة تشكلت هناك (...) وهذا الأمر يقوّض الجهود الهادفة إلى التوصل لتسوية سياسية-دبلوماسية" في سوريا و"الأمر الأساسي هو أنها تشكل تهديدا كبيرا لقواعدنا" العسكرية في سوريا.

وتتهم موسكو الفصائل المقاتلة في إدلب، وخصوصاً في جسر الشغور، بإرسال طائرات مسيرة لاستهداف قاعدتها الجوية في اللاذقية.

ومنذ بداية العام 2017، بدأ تنسيق واسع بين موسكو وأنقرة وطهران حول الملف السوري انطلاقاً من جولات محادثات تجري منذ عام ونصف في استانا.

ومساء الثلاثاء، قال عبد الرحمن إن "ضربات صاروخية إسرائيلية طالت مواقع تحوي منشآت عسكرية إيرانية، ما تسبب بدمار وأضرار مادية"، مشيراً إلى أن القصف استهدف منطقة قرب مدينة بانياس في ريف طرطوس الشمالي وجبال منطقة مصياف في ريف حماة الغربي.

كما أوردت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بدورها نقلاً عن مصدر عسكري أن "منظومات دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي" بالطائرات في محافظتي حماة (وسط) وطرطوس (غرب).

- "حمام دم" -

والوضع في محافظة إدلب يبقى أكثر تعقيداً من مناطق أخرى استعادتها قوات النظام، كونها آخر معاقل هيئة تحرير الشام، المصنفة مجموعة "إرهابية"، كما تُعد منطقة نفوذ تركي، وتنشر أنقرة فيها نقاط مراقبة بموجب اتفاق أستانا.

في غضون ذلك، حض دي ميستورا الرئيسين الروسي والتركي على إجراء محادثات عاجلة لتجنب "حمام دم" في إدلب.

وناشد دي ميستورا "الرئيس بوتين والرئيس اردوغان ... إجراء محادثة هاتفية" حتى قبل لقائهما المرتقب مع نظيرهما الإيراني في طهران الجمعة.

وقال للصحافيين في جنيف "لنحاول أن تتجنب المعركة الكبيرة الاخيرة المحتملة في النزاع السوري ... أن تنتهي بحمام دم" مشددا على أن روسيا وتركيا تمسكان "بمفتاح الحل" غير العسكري لإدلب.

بدوره، دعا وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الى إبقاء الباب مفتوحا أمام التوصل الى حل سياسي في إدلب، من اجل تفادي "وضع مأسوي".

وقال لفرانس برس خلال زيارة الى أبوظبي "النظام (السوري) وداعميه يشعرون بانهم انتصروا في الحرب"، لكن "الحرب لا يمكن الفوز بها إذا لم يتم التوصل الى سلام".

وتسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر من محافظة إدلب بينما تتواجد فصائل إسلامية أخرى في بقية المناطق وتنتشر قوات النظام في الريف الجنوبي الشرقي. كما تتواجد الهيئة والفصائل في مناطق محاذية في ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي (وسط) واللاذقية الشمالي (غرب).

وستشكل معركة إدلب المرتقبة آخر أكبر معارك النزاع السوري، بعدما مُنيت الفصائل المعارضة بالهزيمة تلو الأخرى، وبات يقتصر تواجدها على محافظة إدلب ومناطق محدودة محاذية لها، وعلى ريف حلب الشمالي حيث تنتشر قوات تركية.

أخبار ذات صلة