محاكمة متهمين خططا لتنفيذ عملية إرهابية ضد الجيش الأردني و"الإسرائيلي"

محليات
نشر: 2018-09-03 16:02 آخر تحديث: 2018-09-03 17:26
تحرير: ليندا المعايعة
ارشيفية
ارشيفية

باشرت محكمة امن الدولة، الاثنين، محاكمة متهمين اثنين خططا لتنفيذ عملية إرهابية على حدود المملكة في منطقة نهر الأردن، ضد الجيش الأردني المرابط على الحدود للمرور إلى تنفيذ عملية ضد عناصر الجيش "الإسرائيلي"، وذلك على إثر قرار الرئيسي الأمريكي ترمب حول نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

ونفى المتهمين العشرينيين، المقبوض عليهما في أيار الماضي، تهمة المؤامرة بقصد القيام بأعمال إرهابية مؤكدين انهما غير مذنبين عما اسند لهما من تهم .

جاء ذلك، خلال جلسة علنية عقدت برئاسة رئيس المحكمة القاضي العسكري العقيد الدكتور محمد العفيف وبعضوية القاضي المدني منتصر عبيدات والقاضي العسكري الرائد صفوان الزعبي وبحضور مدعي عام امن الدولة.

وكشفت لائحة الاتهام التي حصلت رؤيا على نسخة عنها تخطيط المتهمين لتنفيذ العمل العسكري قبل 5 أشهر وعلى إثر قرار الرئيس الأمريكي نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة وما يتعرض له الفلسطينيون من انتهاكات من قبل الجيش "الإسرائيلي" فقد تولدت لدى المتهم الأول فكرة تنفيذ عملية عسكرية تحديدًا على حدود المملكة، من الجهة الغربية في منطقة نهر الأردن، واستهداف عناصر الجيش "الإسرائيلي" المتواجدين في تلك المنطقة الحدودية.

 وأفادت اللائحة، بان تنفذ العملية سيتم بعد أن يتمكن المتهم الأول من اجتياز الحدود وفي حال تنفيذ تلك العملية تنفيذ عملية عسكرية واستهداف عناصر الجيش الأردني وقتلهم والاستيلاء على أسلحتهم ومن ثم الدخول إلى الجانب الأخر، وتنفيذ عملية عسكرية لاستهداف الجنود "الإسرائيليين".

وتابعت وبعد أن عقد المتهم الأول العزم على تنفيذ تلك العملية العسكرية الإرهابية فقد عرص فكرة تنفيذ العمليات العسكرية على المتهم الثاني والذي وافقع على تلك الفكرة والاشتراك معه في تنفيذ العمليات العسكرية وبعدها وبعد أن اتحدت إرادتيهما على تلك الأهداف فقد بدأ بالاستعداد للعملية وبدا معاينة المنطقة الحدودية من خلال برنامج الخرائط الموجود على شبكة الأنترنت، كما بدا المتهمان بالبحث عن الأسلحة اللازمة لتنفيذ العملية ضد رجال الجيش الأردني، حيث جرى إلقاء القبض عليهما.

أخبار ذات صلة

newsletter