بريطانيا ترحّب بنتائج تحقيق التحالف العربي حول غارة قتلت 40 طفلاً في اليمن

عربي دولي
نشر: 2018-09-03 06:15 آخر تحديث: 2018-09-03 06:15
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

رحّبت بريطانيا الأحد بنتائج تحقيق أجراه التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن بشأن غارة جوّية أدّت إلى مقتل 40 طفلاً الشهر الماضي، لكنّها حضّت على تقديم إيضاحات حول غارات دامية أخرى.

وقال التحالف السبت إنّ "أخطاء" ترافقت مع الغارة التي شُنّت في 9 آب/أغسطس على سوق مزدحمة في جزء من شمالي اليمن يُسيطر عليه المتمرّدون الحوثيون وتسبّبت وفق الصليب الأحمر بمقتل 51 شخصًا بينهم 40 طفلاً.

وأثارت الواقعة تنديدًا دوليًا واسعًا ودعوات من مجلس الأمن الدولي لإجراء تحقيق "موثوق وشفاف".

وقالت الخارجية البريطانية "نرحّب بسرعة التحقيق في حادثة 9 آب/أغسطس، وإعلان التحالف أسفه وعمله على تنفيذ توصيات هذا التحقيق"، مضيفة "نحن نراجع نتائج التحقيق".

وكان التحالف قد ادّعى أنه استهدف حافلة تقلّ متمردين.

والأحد وصفت الخارجية الأميركية تحقيق التحالف في غارة 9 آب/أغسطس بأنه "خطوة أولى مهمة نحو الشفافية الكاملة والمحاسبة".

ومع ذلك فإنّ بريطانيا طلبت من التحالف تقديم معلومات تتعلّق بحادثتَين داميتين أخريين. ورحّبت بفتح بتحقيق منفصل في غارات شُنّت في 23 آب/أغسطس جنوبي مدينة الحديدة وأسفرت عن مقتل 26 طفلاً وأربع نساء.

وقالت "نحن نشجّع على إعلان نتائج التحقيق بأسرع وقت ممكن". كما حضّت على تقديم "ايضاحات حول الظروف المحيطة بحادثة 2 آب/أغسطس"، عندما أدّت انفجارات في الحديدة إلى مقتل 55 شخصًا على الأقل.

وأشارت إلى أنّ لدى لندن "مخاوف جدّية من الخسائر المأسوية في الأرواح في اليمن خلال الشهر الماضي"، لافتة إلى أنّ العنف أسفر عن مقتل 400 يمني في الأسبوعين الأوّلين من شهر آب/أغسطس وحده.

وكان فريق من الخبراء التابعين للأمم المتحدة قد أوردوا الثلاثاء في تقرير أنّ جميع أطراف النزاع في اليمن اقترفوا "عددًا كبيرًا من الانتهاكات للقانون الدولي".

وأضاف التقرير ان العديد من هذه الانتهاكات يُمكن أن يعتبر "جرائم حرب" مشيرًا إلى شيوع الحجز التعسفي والتعذيب والاغتصاب.

أخبار ذات صلة