تونس والمغرب تستنفران خشية انتقال وباء الكوليرا من الجزائر إلى أراضيهما

عربي دولي نشر: 2018-08-26 20:34 آخر تحديث: 2018-08-26 20:34
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

رفعت السلطات التونسية والمغربية، الأحد، أقصى درجات التأهب، تحسبًا لإمكانية انتقال وباء الكوليرا، الذي ضرب بعض المناطق في الجزائر، إلى تونس، عن طريق المياه والأغذية والمحيط، مشددة على إجراءات الوقاية على المعابر الحدودية مع الجزائر، نظرًا للحركة النشطة التي تشهدها الحدود.

وأكدت السلطات التونسية غداة الإعلان عن ظهور الوباء في الجزائر، تفعيل خلايا مراقبة على مراكز العبور بين البلدين، بالنسبة للسياح الجزائريين القادمين إلى تونس، علاوة على تشديد المراقبة الصحية على المياه، وتطهيرها نظرًا إلى أن جرثومة الكوليرا تتنقل أساسًا عبر المياه.

وأكد مدير الحماية والمحيط في وزارة الصحة، محمد الرابحي، في تصريحات صحفية، أن الوزارة “متأهبة وتتابع الحالة الوبائية من خلال خلية مختصة، تعمل بصورة مستمرة، خشية انتقال الوباء بسبب حالة المياه وظروف المحيط”.

وشدد الرابحي، على “ضرورة الوقاية من خطر الوباء القاتل، واتباع إجراءات السلامة العامة، والحماية والمراقبة الدقيقة والمستمرة، خاصة فيما يتعلق بنظافة مياه الشرب والأغذية والخضروات والغلال والمحيط”.

من جهته، بدأت وزارة الصحة المغربية، السبت، في توجيه مذكرات إلى كافة المستشفيات العمومية تطالبهم فيها بالرفع من حالة الترقب واليقظة تحسبا لتسجيل أي حالات لوباء الكوليرا الخطيرة الذي بدأ في الانتشار بالجارة الجزائر.

وكانت وزارة الصحة الجزائرية، كشفت عن أن مصدر وباء الكوليرا الذي ضرب البلاد، هو منبع مائي بري تأتي مياهه من الجبال، يقع في بلدة أحمر العين بولاية تيبازة، ويتزود منه السكان العابرين للمكان، قرب العاصمة الجزائرية.

أخبار ذات صلة