بلجيكا تستدعي سفير الاحتلال احتجاجا على تدمير شبكة كهرباء بالضفة

فلسطين
نشر: 2014-10-03 05:23 آخر تحديث: 2016-07-24 23:50
بلجيكا تستدعي سفير الاحتلال احتجاجا على تدمير شبكة كهرباء بالضفة
بلجيكا تستدعي سفير الاحتلال احتجاجا على تدمير شبكة كهرباء بالضفة

رؤيا - وكالات - استدعت وزارة الخارجية البلجيكية السفير الاسرائيلي في بروكسل للاحتجاج على تدمير الجيش الاسرائيلي شبكة لنقل التيار الكهربائي في الضفة الغربية المحتلة شاركت في تمويلها الحكومة البلجيكية.

ونقت وكالة الانباء الفرنسية عن وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز، قوله للتلفزيون البلجيكي 'نحن ندين هذا التدمير'، مشيرا الى انه استدعى السفير الاسرائيلي في بروكسل 'للمطالبة بدفع تعويض'.

وأكد ريندرز ان هذا التدمير لمشروع انساني يؤثر تأثيرا مباشرا على السكان المعنيين، يعقد حصولهم على الماء وانشطتهم الاقتصادية ويتعارض بالتالي مع القانون الدولي الانساني.

واضاف'ما يزيد اسفنا على ما حصل هو ان بلجيكا اتخذت اجراءات عديدة لدى السلطات الاسرائيلية لتلافي هذا التدمير.

وبحسب منظمة اوكسفام غير الحكومية فان الجيش الاسرائيلي دمر الاثنين الماضي 70 عمود كهرباء و4.5 كلم من الكابلات التي كانت تغذي بالتيار الكهربائي قرية خربة الطويل الواقعة قرب قرية عقربا في الضفة الغربية المحتلة. وتبلغ قيمة هذه الاعمدة والكابلات 55 الف يورو.

ونقل بيان لاوكسفام عن مسؤول في القرية قوله إن الجيش الاسرائيلي عمد لاحقا الى تقطيع الاعمدة قطعا صغيرة للحؤول دون استخدامها مجددا، ومذاك والقرية بأسرها بدون كهرباء.

ويبلغ عدد سكان خربة الطويل حوالى 250 نسمة وتقع في المنطقة المسماة 'ج' (60 وغالبا ما تتعرض البنى التحتية الفلسطينية للتدمير تحت ضغط المستوطنات الاسرائيلية التي تتوسع' على حساب المناطق الفلسطينية المحتلة، بحسب ما اضافت اوكسفام في بيانها.

وبنيت هذه الشبكة الكهربائية في 2007 بتمويل من مؤسسة 'التعاون التقني البلجيكي'. وبحسب اوكسفام فقد امرت اسرائيل بتدمير هذه الشبكة في 2008.

وبحسب وزير الخارجية البلجيكي فان مشاريع تعاون اخرى لشركائنا الاوروبيين او للمفوضية الاوروبية طالتها اعمال مماثلة او هي مهددة بذلك.

وقال ريندرز ان بلجيكا تعتزم ان تبحث على المستوى الاوروبي مسألة التعويضات التي يتوجب على اسرائيل دفعها في الحالات المماثلة'. وأضاف 'ستسعى بلجيكا ايضا الى الحصول على ضمانات من اسرائيل بعدم حصول عمليات تدمير مماثلة في المستقبل.

أخبار ذات صلة

newsletter