التنمية توقع اتفاقية تعاون لغاية إنشاء دار ونادي للمسنين في اربد

محليات
نشر: 2018-08-06 15:07 آخر تحديث: 2020-07-23 12:20
جانب من توقيع الاتفاقية
جانب من توقيع الاتفاقية

وقعت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة بسيسو لطوف ورئيس جمعية شطنا الخيرية جميل النمري اتفاقية تعاون لانشاء دار ونادي للمسنين في منطقة شطنا خدمة للمواطنين في اقليم الشمال.

وياتي توقيع هذه الاتفاقية تنفيذا لاهداف الوزارة في تقديم الخدمة المثلى والفضلى لفئة كبار السن وقضاء اوقاتهم في النادي ينهلون منه المعرفة ويتبادلون الخبرات الحياتية مع الاخرين.

وأبدت لطوف حرصها على استثمار هذه الدار وإخراجها الى حيز الوجود لتكون منارة في توليد الافكار التنموية الجديدة وتجسد جمالية المكان واستغلال الطاقات الابداعية الكامنة لدى كبار السن من خلال المشاريع المختلفة.

بدوره ثمن النمري التعاون الطيب من الحكومة وتحديدا وزارة التنمية الإجتماعية ، من خلال الموافقة على تحويل المدرسة الحالية إلى دار ونادي للمسنين .


اقرأ أيضاً : لطوف: الأسرة هي الأساس في دعم رغبة القراءة


وأضاف أن اقليم الشمال يحتاج بشدة إلى هذا المشروع تحديدا لما قد يضيفه من قيمة تنموية بالنسبة للبلدة والقرى المحيطة بها مشيرا إلى أن المشروع يسعى لأن يكون نقطة جذب سياحي من خلال المشاريع التنموية التي تعيد للريف والاطراف دورها ومكانتها .

يشار إلى أن الإتفاقية تتضمن التزام الوزارة بتقديم المشورة والاقتراحات والدعم والخبرات المتوفرة لدى الموظفين العاملين في هذا القطاع الى جمعية شطنا في حين أن الجمعية ملزمة بإنشاء الدار وتشغيلها وصيانتها وتقديم الخدمات بما يتوافق مع الاحكام والتشريعات النافذة الخاصة بالمسنيين .

أخبار ذات صلة

newsletter