أكثر من 500 شخص عالقون على جبل بركاني في اندونيسيا

عربي دولي
نشر: 2018-07-30 12:20 آخر تحديث: 2018-07-30 12:20
ارشيفية
ارشيفية
المصدر المصدر

لا يزال أكثر من 500 متنزه ومرشديهم عالقين على جبل رينجاني الوجهة السياحية والمعروف بنشاطه البركاني في جزيرة لومبوك الاندونيسية وذلك غداة الزلزال المدمر الذي ضرب الجزيرة بحسب ما أعلنت السلطات المحلية الاثنين.

وأرسلت السلطات مروحيات وفرق انقاذ راجلة من أجل إجلاء المتنزهين العالقين على الجبل البركاني الذي يقصده السياح الاجانب بسبب مسارات المشي حوله.

وصرح سوديونو مدير المتنزه الوطني في رينجاني "لا يزال 560 شخصا عالقين" نتيجة انزلاقات متتالية للتربة بعد الزلزال بقوة 6,4 درجات الذي ضرب الجزيرة الاحد.

وتابع سوديونو "هناك 500 متسلق في منطقة (بحيرة) سيغارا اناكان و60 في باتو سيبير".

ومن بين العالقين مواطنين من الولايات المتحدة وفرنسا وهولندا وتايلاند والمانيا، ومن دول اخرى بحسب مسؤولي البحث والانقاذ.

ومن المفترض ان تستمر عمليات الاجلاء حتى الثلاثاء بحسب خطة الانقاذ التي أعدتها السلطات.

وقتل 16 شخصا على الاقل ودمرت مئات المنازل في الزلزال الذي أثار الذعر بين السكان الذين اندفعوا الى خارج منازلهم والفنادق التي ينزلون فيها.

وقال متحدث باسم هيئة البحث والانقاذ لوكالة فرانس برس "فيما يتعلق بالمؤن، لديهم ما يكفي ليوم او اثنين".

يبلغ علو جبل رينجاني 3726 مترا وهو ثاني أكبر بركان في اندونيسيا ويعتبر وجهة سياحية بفضل مسارات المشي الكثيرة حوله والمناظر الرائعة من على قمته. وأدى الزلزال الى انهيار كميات ضخمة من الصخور ما حال دون تمكن المتسلقين من النزول من على الجبل.

وقالت سفارة تايلاند في جاكرتا ان 239 من مواطنيها عالقين في المنطقة المحيطة بالجبل.

وقع الزلزال على بعد 50 كلم شمال شرق ماتارام كبرى مدن جزيرة لومبوك التي تبعد نحو مئة كلم شرق جزيرة بالي السياحية.

واعقب الزلزال هزتان قويتان واكثر من 100 هزة ارتدادية.

وشعر السكان على بعد 100 كلم في جزيرة بالي السياحية بالزلزال دون ان ترد تقارير حول وقوع اضرار.

وجرح نحو 160 شخصا في لومبوك بسبب الزلزال، بحسب ما اعلنه مسؤول في وكالة الاغاثة من الكوارث.

ولجأ نحو 5141 شخصا الى مراكز ايواء مؤقتة وهم بحاجة لمياه نظيفة.

وزار الرئيس جوكو ويدودو المناطق المتضررة الاثنين ووعد بتقديم الدعم المالي للذين خسروا منازلهم.

واندونيسيا ارخبيل من آلاف الجزر تقع على خط جغرافي يعرف بـ"حزام النار" يطوّق حوض المحيط الهادئ حيث تنشط الزلازل والبراكين.

وبالرغم من ان معظم الزلازل التي تضرب هذا البلد بشكل متكرر لا تتسبب بأي ضرر، الا ان أندونيسيا تبقى في حالة حذر خوفا من هزات قد تتسبب بموجات تسونامي.

في 2004 ادت موجات تسونامي نجمت عن زلزال بقوة 9,3 تحت البحر قبالة سواحل سومطرة بغرب اندونيسيا، الى مصرع 220 الف شخص في دول مطلة على المحيط الهندي بينهم 168 الفا في اندونيسيا.

أخبار ذات صلة